منتديات كور العوالق الرئيسية لوحة التحكم التسجيل الخروج


إظهار / إخفاء الإعلاناتالإعلانات
كتاب الشهيد البطل سالم قطن فارس السيوف الذهبية مركز تحميل الصور والملفات في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق ورثة المجد | وثائقي معارك قبائل العوالق في شبوة للإعلان في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق الثوار وقاداتها للإعلان في كور العوالق
آخر 10 مشاركات
سألني أحد الأخوة الجنوبيين لماذا الشماليين يموتون على الوحدة ؟ (الكاتـب : - )           »          هل يقبلون الجنوبيين ان يكون اليمن اقليمين شمالي وكماه جنوبي حسب التسريبات (الكاتـب : - )           »          ضابك كبير من الشمال قال ما يلوح بالأفق رجوع اليمن الا ما قبل 1990 (الكاتـب : - )           »          كل الكتاب والمثقفين والسياسيين اليمن لن تستقر الا بالرجوع الا ما قبل 1990 دولتين شماليه ومثلها... (الكاتـب : - )           »          المبعوث الدولي لليمن غريفيث حرب اليمن معقده ولن تنحل الا بحل القضيه الجنوبيه اولا (الكاتـب : - )           »          المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً سياسياً هاماً (الكاتـب : - )           »          كُل دحباشي عائش في قلق وخوف هذه الأيام (الكاتـب : - )           »          ما يلوح بالأفق الجنوب قريبا تفك ارتباطها بالشمال اليمني (الكاتـب : - )           »          باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي (الكاتـب : - )           »          حراك فادي باعوم يريد الجنوب يتحكم فيه حزب الأصلاح فمن وقف ضد التحالف هم مخربين من اتباع فادي باعوم (الكاتـب : - )


الإهداءات


العودة   منتديات كور العوالق > الأقسام الإسلامية > منتدى الشريعة والحياة
منتدى الشريعة والحياة المواضيع والكتب الاسلامية والفتاوى الشرعية على نهج أهل السنة والجماعة

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

منتدى الشريعة والحياة

المواضيع والكتب الاسلامية والفتاوى الشرعية على نهج أهل السنة والجماعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-01-2016, 12:19 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية العنود

البيانات
التسجيل: 15 - 8 - 2013
العضوية: 3187
عدد الردود: 4826
عدد المواضيع: 1436
المشاركات: 6,262
بمعدل : 3.26 يوميا
معدل التقييم: 100
نقاط التقييم: 51
العنود will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
العنود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي رحمة الله للرحماء

رحمة الله للرحماء

الرحمة رقةٌ في القلب، تستلزم العطف بكل كائن حي، وهي خُلق يدل على نُبل الطبع، وسُمُوِّ الروح، وصفاء النفس، ونقاء المعدِن، وكمال المروءة، وعلوِّ الهمة في الإنسان... تجعلُه يرِقُّ لآلام الناس، ويسعى لإزالتها جهدَ استطاعته، ويتألم لأخطائهم، فيتمنى لهم الهدى.

وديننا الحنيف أمر بالتراحم العام، وجعله من دلائل الإيمان الكامل؛ فالمسلم التَّقيُّ يَلقى الناس وفي وجهه إشراقٌ وانبساط، وفي قلبه حبٌّ وعطف، وفي معاملته لينٌ ويُسر؛ فهو يُرَحِّب بهم، ويُخفِّفُ عنهم ما عَساه أن يكون قد ألَمَّ بهم من صُروفِ الدهر، ويتعاون معهم على فعل الخيروعمل البِر؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لن تؤمنوا حتى تراحَموا)، قالوا: يا رسول الله، كلنا رحيم! قال: (إنه ليس برحمةِ أحدكم صاحبَه، ولكنها رحمة العامة)[1].

إن الإنسان يَرِقُّ لأولاده حين يراهم، ويهشُّ لأصدقائه حين يلقاهم، وذلك أمر يَشيع عند الكثيرين من الناس، غير أن المفروض في المسلم أن تكون دائرةُ رحمته أوسعَ، لا سيما بالنسبة للضعفاء من خلق الله؛ لكي يكون جديرًا برحمة الله؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من لا يَرحم الناسَ لا يرحَمه الله، ومن لا يَغفر لا يُغفَر له)[2]، وقال عليه الصلاة والسلام: (من لا يَرحم من في الأرض، لا يرحَمه من في السماء)[3].

آثار الرحمة:
الرحمةُ تجعل المسلم مرهف الحس، رقيق المشاعر، وتُباعد بينه وبين غيره من الكائنات، التي تَعِجُ بها الحياة؛ لأن تَبَلُّدَ الحس يَهْوِي بالإنسان إلى منزلة الحيوان الأعجم، ويسلبه خير ما فيه، وهي العاطفة الحية، النابضة بالحب والرأفة، بل إن الحيوان والطير قد تجيش فيه مشاعر مُبهَمة تُعَطِّفُه على ذراريه؛ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (جعَل الله الرحمة مائة جزء، فأمسك عنده تسعةً وتسعين جزءًا، وأنزل في الأرض جزءًا واحدًا، فمِن ذلك الجزء تتراحَم الخلائق؛ حتى ترفعَ الدابةُ حافرَها عن ولدها؛ خشيةَ أن تصيبه)[4].

وروى أبو داود في سننه عن عبدالرحمن بن عبدالله عن أبيه قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فرأينا حُمَّرة[5].. معها فرخانِ لها، فأخَذناهما، فجاءت الحُمَّرة تضرب بجناحَيها من أجل فرخَيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن فجَّع هذه بولَدِها؟! رُدُّوا ولدَها إليها).

ومِن ثمَّ كانت القسوة ارتكاسًا بالفطرة، لا إلى منزلة البهائم، بل إلى منزلة الجمادات التي لا حِسَّ فيها ولا حركة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ أبعد الناس من الله تعالى: القاسي القلب)[6].

صفة من صفات الله تعالى:
والرحمة في أفُقها الأعلى، وامتدادها المطلق: صفةٌ من صفات الله عز وجل؛ فإنَّ رحمته شملَت الوجود، وعمَّت الملكوت، فحيثما أشرق شعاعٌ مِن علمه المحيط بكل شيء، أشرق معه شعاع الرحمة الغامرة؛ قال الله تعالى: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ ﴾ [الأعراف: 156، 157].

فهذه الآية الكريمة عظيمةُ الشمول والعموم، وهي كقوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ﴾ [غافر: 7].

ويقول الله عز وجل في حديثٍ قدسي: (رحمتي سبقَت غضبي، وحِلمي سبق مؤاخذتي، وعَفوي سبَق انتقامي، أنا رؤوف بعبادي، وأرحمُ من الوالدة بولدها).

عموم الرحمة:
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: "بينما النبي صلى الله عليه وسلم جالسٌ بين أصحابه في خلاء، جاءه رجل عليه كساء، وفي يده شيء قد لَفَّ عليه كساءه وقال: يا رسول الله، إني لما رأيتك أقبلت، فمررت بشجر مُلتفٍّ بعضه على بعض، فسمعتُ فيه أصواتَ فراخ طائر فأخذتُهن فوضعتهن في كسائي، فجاءت أمهن، فاستدارَت على رأسي، فكشفتُ لها عنهن فسقطَت عليهن، فلَفَفتُها معهن بكسائي، فها هن معي يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ضَعْهن)، فوضعتهنَّ أمامه على الأرض، وكشفتُ الكساء عنهن، فأبَت أمُّهن فِراقهن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أتعجبون لرحمة أمِّ الفراخ بفراخها؟!) قالوا: نعم، قال: (والذي بعثني بالحق، للهُ أرحم بعباده من أم الفراخ بفراخها، قم فارجع بهن حتى تضَعهن مكانَهن، وأمهن معهن)[7].

إن كل ما نراه في الأرض من توادٍّ وتَحاب، وتعاطُف وتآلف، وتعاونٍ وتراحم: إنما هو أثرٌ من رحمة الله التي أودَع جزءًا منها في قلوب الخلائق، فأرَقُّ الناسِ قلبًا أوفرُهم نصيبًا من هذه الرحمة، وأرهفُهم إحساسًا بحاجات الضعفاء والعاجزين، وأسمعُهم إلى أنَّاتِ الفقراء والمُعوِزين، وأسرعهم إلى مساعدة اليتامى والبائسين.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوةَ قلبه، فقال صلى الله عليه وسلم: (امسَح رأس اليتيم، وأطعم المسكين)[8]، وفي رواية أخرى أن رجلاً جاءه يشكو قسوة قلبه، فقال له: (أتحب أن يَلين قلبُك، وتدركَ حاجتك؟ ارحَمِ اليتيم، وامسح رأسه، وأطعِمه من طعامك يَلِن قلبك، وتُدرِك حاجتك)[9].

الرحمة بالحيوان:
ومن الرحمة المطلوبة الرفق بالحيوان؛ روي أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يُحدُّ شفرتَه وقد أضجَع شاته، فقال له - منكِرًا عليه -: (أتريد أن تُميتها موتتَين؟! هلا أحددت شفرتَك قبل أن تُضجِعها!)، وروي أن رجلاً قال: يا رسول الله، إني لأَرحم الشاة أن أذبحَها، فقال: (إن رَحمتَها رحمَك الله)[10]، ورأى عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه رجلاً يسحَب شاة برِجلها ليذبحها، فقال له: "ويلك قُدها إلى الموت قودًا جميلاً".

وليس من الرحمة أن نقسو على الحيوان، أو نستهين بآلامه، أو نُجيعَه، أو نحمِّله ما لا يُطيق.

وقد بيَّن ديننا الحنيف أن الإنسان - مع علوِّ قدره، وعِظم شأنه - يَدخل النار في إساءةٍ يرتكبها مع دابةٍ عجماء؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دخلَت امرأةٌ النارَ في هرَّة ربطَتها؛ فلم تُطعِمها، ولم تدَعها تأكل خشاش الأرض)[11].

تكفير المعاصي بالرحمة:
كما بيَّن أن بعض المعاصي قد تُكفِّرها نزعةُ رحمة تغمر القلب، ولو كانت بإزاء كلب؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بينما رجلٌ يَمشي بطريق، اشتد عليه العطش، فوجد بئرًا، فنزل فيها فشرب، ثم خرج، وإذا كلبٌ يلهَث، يأكل الثَّرى من العطش! فقال الرجل: لقد بلغَ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان بلَغ مني، فنزل البئر، فملأ خفَّه ماء، ثم أمسكَه بفِيه، حتى رَقي، فسقى الكلب، فشكَر الله تعالى له، فغفَر له)، قالوا: يا رسول الله، وإنَّ لنا في البهائم لأَجرًا؟! قال: (في كل ذاتِ كبدٍ رطبة أجرٌ)[12].

إنَّ من آثار الرحمة وثمارِها البرَّ والإحسان؛ فالرحيمُ هو البارُّ بوالدَيه، البارُّ بأقاربه، البار بإخوانه، البار بجيرانه، البار بالناس جميعًا، يَقوم لكلِّ هؤلاء بالحقوق الواجبة عليه، ويُنفق من ماله ما فرَضه الله تعالى عليه، يُغيث الملهوفين، ويفرِّج الكُرَب عن المكروبين، ويتصدَّق على البؤساء والمساكين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحبُّ الأعمال إلى الله سرورٌ تُدخِله على مسلم، أو تَكشف عنه كُربةً، أو تَطرد عنه جوعًا، أو تقضي عنه دَينًا).

فعلى المسلم أن يؤدي حقوقَ أقاربه؛ يطعمهم من جوع، ويؤمنهم من خوف، ويتحمَّل إساءة المسيء منهم... وأجدر الناس بجميل برِّه وعظيم إحسانه هما الوالدان؛ قال الله تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [الإسراء: 23، 24].

ثم أولاده؛ عن البرَاء بن عازب رضي الله عنه قال: "أتى أبو بكر عائشةَ وقد أصابتها الحمى، فقال: كيف أنت يا بنيَّة؟! وَقَبَّلَ خدَّها"[13].

والمُشاهَد عند بعض الناس أن عواطفهم لا تأخذ هذا الطابَع من الرِّقة والحنُوِّ، ففي أخلاقهم وألفاظهم جَفْوة مستكرهة؛ عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَبَّل الحسنَ والحسين، وعنده الأقرعُ بن حابس التميمي، فقال الأقرعُ: إنَّ لي عشرةً من الولد ما قبَّلتُ منهم أحدًا! فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: (مَن لا يَرحَم لا يُرحم)[14].

وفي رواية أخرى: (أوَأَملِكُ لك أن نزَع الله الرحمةَ من قلبك؟!).
منقول

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




vplm hggi ggvplhx hggi














آخر مواضيع » 0 هلْ يصحُّ الصدودُ في يوم عيْدٍ انشر علي
0 لا تفرح إن الوقـت أسعدك واعطاك
0 نقـش على الاحجـار صور من تراث الصحابه
0 "افتح النافذه ...ثمة ضوء"
0 البعض يحاول النوم
عرض البوم صور العنود   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2016, 01:33 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مستشار إداري
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شلغم

البيانات
التسجيل: 17 - 6 - 2010
العضوية: 136
عدد الردود: 19187
عدد المواضيع: 1408
المشاركات: 20,595
بمعدل : 6.70 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 27
شلغم is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
شلغم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العنود المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي رد: رحمة الله للرحماء

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز
جزاك الله الف خير














آخر مواضيع » 0 قاسيةٌ الحياة إنما الحياة سُنتينِ من السُنن .. مولدٌ وموت
0 قصص رائعة
0 الجوع الوهمي
0 عزيزتي افتحي هذه الرسائل من فضلك ???
0 لمـآذآ لآ يجمعنـآ سوى ( الأنكسـآرآت ) !
توقيع العضو »
عرض البوم صور شلغم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للرحماء, الله, رحمة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاتقنط من رحمة الله السيف القاطع منتدى الشريعة والحياة 11 07-06-2013 11:39 PM
رحمة الله بدرعدن منتدى الشريعة والحياة 7 11-04-2011 01:38 AM
فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله هادي المدحجي منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية 2 09-04-2011 11:38 PM
محمد بن نمير انتقل الى رحمة الله راكـــــان التعازي والمواساة 16 21-08-2010 02:23 AM
علي صالح قطن (علي حور) انتقل الى رحمة الله راكـــــان التعازي والمواساة 15 05-07-2010 06:14 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
أقسام المنتدى

الاقسام العامة @ المنتدى العام @ منتدى الحوار الفكري @ منتدى قصر الضيافة والترحيب @ الاقسام الأدبية @ منتدى حروف القصيد والشعر الشعبي @ منتدى عذب الكلام والخواطر @ منتدى القصص والروايات @ الأقسام التقنية @ منتدى الإتصالات والجوال @ منتدى التطوير و الدعم الفني @ منتدى التصاميم والرسم @ الأقسام الإدارية @ الإدارة @ المشرفين @ الشكاوي والاقتراحات والاستفسارات @ المحذوفات والمواضيع المكررة @ المنتدى السياسي @ الأقسام التراثية @ منتدى التراث الشعبي @ منتدى الصور التراثية @ منتدى الأدب العربي @ الأقسام الإسلامية @ منتدى الشريعة والحياة @ منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ الأقسام الخاصة @ أخبار الكور @ منتدى الصور العامة @ منتدى الرياضة والشباب @ منتدى الترفيه والتسلية @ منتدى الصوتيات والمرئيات العامة @ منتدى الأسرة السعيدة @ منتدى الطب والمجتمع @ منتدى الصوتيات والمرئيات التراثية @ منتدى شخصيات وأعلام العوالق @ منتدى برامج الكمبيوتر وشبكة الإنترنت @ الشخصيات العربية والإسلامية @ القرارات الإدارية @ الخيمة الرمضانية @ منتدى أعضاء كور العوالق @ الأقسام التعليمية @ منتدى تعليم اللغة الإنجليزية @ منتدى تطوير الذات والمهارات @ منتدى الطلبة والباحثين @ الافراح والتهاني @ التعازي والمواساة @ منتدى الإختراعات العلمية @ منتدى الدراسات والبحوث الطبية @ منتدى الرياضة المحلية @ منتدى التداوي بالأعشاب والطب البديل @ الأقسام الصحية @ منتدى الطبخ والأكلات الشعبيه @ منتدى الديكور والأثاث @ منتدى المسابقات والألعاب الترفيهية @ مدونات الاعضاء @ منتدى السيارات @ كرسي الإعتراف @ شرح مصور لكيفية إستخدام المنتدى ومميزاتة @ الأقسام الإجتماعية @ منتدى السمرات والمساجلات الشعرية @ منتدى قصص وروايات الأعضاء @ منتدى عالم حواء @ منتدى مسنجر × مسنجر @ منتدى السياحه والسفر @ منتدى الثورات وقياداتها @ منتدى الحج @ مكتبة الكور @ منتدى أقلام اعضاء الكور المميزة @ منتدى الاخبار العامة @ قسم البيع والشراء @ منتدى الحوار السياسي @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SEO By RaWaBeTvB_SEO

a.d - i.s.s.w

الساعة الآن 06:55 AM
اختصار الروابط

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index