السنة والشيعة على أبواب الهاوية..كتب التراث المتهم الأول !
منتديات كور العوالق الرئيسية لوحة التحكم التسجيل الخروج


إظهار / إخفاء الإعلاناتالإعلانات
كتاب الشهيد البطل سالم قطن فارس السيوف الذهبية مركز تحميل الصور والملفات في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق ورثة المجد | وثائقي معارك قبائل العوالق في شبوة للإعلان في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق الثوار وقاداتها للإعلان في كور العوالق
آخر 10 مشاركات
طاجين مغربي بالكفتة/كرات الكفتة بصلصة الطماطم//وصفة سهل التحضيرツ (الكاتـب : - )           »          هذه أرض العروبة حقب ودهور = تلفظ الغازي نيرانها زلزلة (الكاتـب : - )           »          ماتت ضمائركم ، ضيعتوا الذمم = مالكم عهد يامفرطين العهود (الكاتـب : - )           »          سلطة الارز والتونة الرائعة و اللذيذة جدا// سهلة وصحية ツ (الكاتـب : - )           »          طريقة عمل النوجا اللذيذة بالمكسرات المميزة بطعمها و شكلها الذي لا يقاوم ツ (الكاتـب : - )           »          حلوى اكتر من رائعة بدون قوالب سهلة وسريعة التحضير بمكونات بسيطة//حلوى اقتصادية رائعة المذاق ツ (الكاتـب : - )           »          طريقة عمل سلطة الخس والطماطم // سلطة مغربية سهلة و صحية//بطريقتي الخاصة ツ (الكاتـب : - )           »          شوربة لسان العصفور / لسان الطير بمكونات بسيطة و لذيذة للغاية/سهلة التحضير بطريقتي ツ (الكاتـب : - )           »          شركة رش مبيدات بالرياض (الكاتـب : - )           »          لماذا لم يؤذن رسول الله صلي الله عليه و سلم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


الإهداءات


العودة   منتديات كور العوالق > الاقسام العامة > المنتدى السياسي
المنتدى السياسي الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

المنتدى السياسي

الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-10-2010, 12:05 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كَوري مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية البحر الاحمر

البيانات
التسجيل: 24 - 5 - 2010
العضوية: 7
عدد الردود: 400
عدد المواضيع: 595
المشاركات: 995
بمعدل : 0.36 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
البحر الاحمر is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
البحر الاحمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي السنة والشيعة على أبواب الهاوية..كتب التراث المتهم الأول !

تنبـية هـام لقراء المـوضوع من إدارة المنتدى
أي رد من قبل أي عضو يحتوي على كلمات غير لائقة سيتم حذفه مباشرة
ستحذف اي مشاركة تخرج عن صلب الموضوع ,, يجب مناقشة الموضوع والابتعاد عن جدال الكاتب
مخالفة هذه القوانين ستعرضك للحذف النهائي من المنتدى

فهد سلطان
الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها ولا بارك الله في جهود من يساهم في إشعالها وتأجيجها بين المسلمين. في أوقات الشدائد التي تتوالى على المسلمين يتساءل العقلاء دائماً ترى هل من مخرج من هذه الفوضى الغير أخلاقية.؟! ألم يحن الوقت بعد لأن تدفن كل الخلافات السياسة والمذهبية ويوارى عليها التراب لأنها أصبحت من الماضي السحيق.! لماذا نتهرب من فتح صفحة الحاضر الجديدة الذي يحلم بها الجميع. ثم إلى متى يبقى المسلمون في دنيا الوهم تعبث بهم الروايات وكتب التراث، وأناس اليوم على منابر كبيرة ومناصب خطيرة يصفر الجهل في أرجاء عقولهم. إن كان لهم شبة بمن قبلهم كان الخوارج من جنسهم كثيري العبادة قليلي المعرفة يحفظ المتون ولا يفقه أية من كتاب أو سنة من رسول أو حكمة من حكيم. مسلمي اليوم يتلاعب بهم المتعصبون الدخلاء كما تعبث الذئاب بالفريسة بعد قتلها.! أن أمعنتَ ودققتَ النظر فلن ترى سوى القرآن الكريم منزوياً هناك جانباً، قد أبعدناه عن واقع الناس، لأن البديل حاضرٌ في كل تفاصيل الحياة.!

السؤال الذي يطرح نفسه اليوم ترى لو كان القرآن الكريم هو المرجع الأول والأخير في معرفة الدين هل سيتجرأ ذلك المفتري من الطعن في عرض أم المؤمنين.!! أعتقد أن كل مسلم يحترم إسلامه وكتاب ربه وله حض من فطرة سليمة لن يرضى ويقبل بأن يقال على زوجه رسوله ما قاله ذلك السفيه الحقير، ولا يرضى مسلمٌ كامل العقل أن يقبل ويستسيغ ما تقدمه تلك القنوات المشبوهة من إثارة للفتن وتأجيج للصراع وفتح لباب الحرب على مصراعيه.!

ترى هل تلك القنوات التي تنفخ في نار الحرب بين المسلمين سواءٌ السلفيةُ منها ذوُ النزعة القاعدية أو الشيعيةُ ذوُ النزعةِ الفارسية تخدم الإسلام وتقدم خدمةً للمسلمين .!؟ إنها والله لإحدى الكبر أن يكون هذا حالنا في وقت نحن بحاجة إلى رص الصفوف أمام عدوا يتربص بنا الدوائر، ليوقع بيننا الفتة، والتي إن كانت لن تبقي ولن تذر، وهي هدية مجانية لمن لا يسره أن يبقى المسلمون على كلمة واحدة، وصوت واحد، فهذا يهدد مشروعه وحلمه الكبير !

إنني بما أقوله في هذه السطور لا أتجاوز التاريخ الطويل من الصراع ، وما خلفه لنا من تركة ثقيلة وأحمال فوق طاقتنا وتجاوزاً لمنطق العقل والكتاب المبين ، جعلتنا مدمنين على نبش الماضي واجترار ألآمه وأحزانه ليلاً ونهاراً وظننا ظن سوء ألن ندخل الجنة إلا من هناك.!! وأصبحنا اليوم نعيدها داحس والغبراء، وكل ذلك باسم الإسلام. ألا قاتل الله السياسة عندما تختلط بالدين.

إنني أعتقد أن أيُ حلٍ يُقدم لحل هذا الخلاف بين السنة والشيعة، لن يكون مصيره سوى الفشل الذريع، لأن القضية أعقد من مما نتصور ، فما قدم من حلول على مدى قرون ماضية وقفنا على البعض منها وهو ليس تطاولاً على جهود علماء كبار لا نشك في إخلاصهم للتقارب بين المسلمين ، ولكن تجاربهم وما قدموا أكد لنا وبما لا يدع مجالاً للشك أن مكان الداء (الأساسي) لم يصل إليه الدواء بعد، ولا زال في حماية واقية من وصول العلاج إليه، ثم لعل البعض يقول وماذا عسى أن تضيف من حلول، وما هي بضاعتك التي يمكن أن تكون الدواء السحري لمشكلة يقف الحليم فيها حيران .!!

إنني شخصياً من خلال المتابعة والقراءة المتواضعة على طولها لكتب التراث ولما قدم عن التقارب بين الفرق والجماعات السابقة واللاحقة ظهر لي وبما لا يدع مجالاً للشك عندي أن تلك الحلول لم تكن سوى مسكنات لألم لم تزده الأيام سوى توسعاً وعمقا، و أن القضية لم يسبر أغوارها بعد، وأن كان البعض قد حام حول الحمى أحيانا. إنها مشكلة لن تحل إلا عندما نعترف بالسبب الحقيقي الذي تتوالد منه الأزمات وتتعاظم منه المصائب وتنطلق منه الأوجاع، وعندما نسير بالتتبع المنطقي والدليل العقلي ويكون عندنا مقدرة من الشجاعة، ونتجرد من كل شيء إلا للحق. سوف نستطيع أن نتوصل ليس إلى حل معضلة السنة والشيعة بل إلى حل معضلة الركود الحضاري والتخلف الثقافي وسوف نعرف السبب الحقيقي والمتهم الأول في كل مشاكلنا.

فالتاريخ له طرق في تمحيصه وفهمه وتنزيله والتعامل معه، ومنهج - ابن خلدون- في مقدمته وآخرين كثر دليلٌ على ذلك، ولن يكون إلا إذا ما صدقت النوايا وأخلصنا الجهود، وتوجهنا أفراداً وجماعات، لمعرفة الداء والدواء في آن واحد..

إن القضية حسب اعتقادي الشخصي، ويشاطرني الكثير ممن وقفنا على بعض ما قالوا في هذه القضية تحديداً، أن المشكلة انطلقت من مخالفةٍ صريحة للرسول الأعظم صلى الله علية وسلم، عندما - عادوا يعني المسلمين إلى ما نهوا عنه- من كتابة أقواله وإدخالها في الدين المقدس بعد أن نهى الصحابة في تعليمات صريحة صارمة تمثلت في بقاء الصحابة والخلفاء الأربعة الراشدين على ذلك النهي إلى نهاية القرن الأول الهجري، وهنا نذكر كيف تكون العواقب الوخيمة في ترك التعليمات النبوية.!!

ترى هل لا زلنا نتذكر تلك التعليمات الصارمة للرماة على جبل أحد الذين توقفت مهمتهم حماية ظهور المسلمين على سفح الجبل ، وكيف كان التحذير من عدم النزول ولو تخطفت الطير المسلمين من رؤوسهم. ما نعرفه وسجله التاريخ وأكده القرآن أن حماة الجبهة الغربية قد خالفوا الأوامر الصارمة بتأويل فاسد فكانت الكارثة مباشرة. ثم ألم تكن النتائج عكسية على سير المعركة فهزم المسلمين، وولوا الأدبار حتى وصل البعض بهم إلى المدينة، وكادت تحصل الكارثة بمقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال المسلمين مستغربين كيف حصل ذلك وفينا رسول الله فقال اللهالسنة والشيعة أبواب الهاوية..كتب التراث " أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)* (165) آل عمران" نعم هكذا تكون عواقب المخالفة لرسول الله مهما كانت التبريرات.

فماذا نقول عن حال أمةٍ نهى رسولها الكريم صراحةً بعدم كتابة وتدوين أحاديثه حتى لا يكتب لها التأبيد ولا تكون ديناً يزاحم كتاب الله، ويسهل الدس والزيادة والنقص فيها.!

ثم هل يستطيع عاقل أن ينكر أن ما يحصل اليوم من دماء وقتل وحرب بين المسلمين أنفسهم هي بفعل الروايات المدسوسة والتي لم يسلم منها أي كتاب على الإطلاق سوى القرآن الكريم الذي تكفل الله بحفظة وليس لأحد غيره.!!

لقد خالف أهل السنة والشيعة على حدٍ سواء لرسولهم الكريم مخالفة صريحة لا تقبل الشك ولا التأويل عندما دونوا الأحاديث، وجعلوها في كتب لها من التقديس ما للقرآن الكريم سواء بسوء. بل ربما أكثر، ومن هنا فمن البديهي الذي لا يقبل الشك أننا لا يمكن أن نخرج من هذه الحرب المستعرة، وأزمات أخرى إلا عندما نعود إلى معرفة السبب الأساسي من المشكلة، وقبل التوضيح أكثر أضع سؤلاً منطقياً مفاده ماذا لو ترك الأمر على ما كان عليه عهد النبي علية الصلاة والسلام ثم فترة خلفائه الراشدين الأربعة من عدم الإذن لأحد في كتابة الأحاديث، ومنع وزجر كل من يكثر من ترديد الأحاديث بين الناس، وترك الأمر للقرآن فقط ولعقول المسلمين تتفاعل معه مباشرة دون أي وسيط أخر. هل سيكون وضعنا كما هو اليوم .!

ترى لو طبقنا بما قاله الفقهاء في كتبهم أن الأحاديث الأحادية التي تمثل 99% من كتب الحديث التي بين أيدينا من أنها لا يؤخذ بها في العقائد، ولا يمكن أن تصلح بها عقيدة تطمئن إليها النفوس، وهي في الأخير لا تفيد إلا الظن وقد صرح بذلك غالبية علماء المسلمين،"*قول لمالك والشافعي وأبو حنيفة ورواية عن أحمد ورواية عكس ذلك ).

هل بعد ذلك سيأتي من يرغم الناس على عقائد لا أساس لها من المنطق السليم ولا يسعفها القطع من أي وجه من الوجوه من أمثال المهدي المنتظر والمسيح الدجال .. أعتقد أني متشائم كثيراً وربما أصبحت بعد اليوم في نظر البعض قرآنيا متآمرا على السنة النبوية التي أبراء إلى الله أن أكون كذلك ، ولكن لماذا على الأقل لا يجتمع العقلاء الذين ليس لهم حبٌ إلا للحق ولا تجرد إلا للإسلام ليتفقوا على منهج علمي معاصر ورصين نحاكم به كل كتب الروايات والأحاديث في كل كتب التراث عند السنة والشيعة، ونتفق على أسسٍ وضوابط منها مثلاً أن يكون القرآن الكريم هو المرجع الأساسي والأول الذي نحتكم إليه عند التنازع، وتكون قيم الإسلام وقواعده ومبادئه هي المنطلق الثاني بعد القرآن، وتكون السنة العملية هي الإطار العملي الذي يحدد شرعية هذه الأحاديث، ترى هل بعد ذلك سيأتي من يقول أن حادثة الإفك كانت صحيحة.؟ وهل ستقبل عقولنا التصديق بأن شخص من الطلقاء أسلم في فتح مكة في أخر عهد الرسالة وتألفه الرسول مع أبيه ببعض المال أن يكون من خيرة الصحابة، متجاوزين ورغم أنف كل الآيات التي تشترط المغفرة للصحابي بالسبق والنصرة في الإسلام.!!

هل سيقبل القرآن ومنهج البحث- الراشدي- أن نجعل من شخص مع فعائله الكبيرة والخطرة من حرفٍ لمسار الحكم وتغييبٍ للشورى وتوريثٍ للحكم لنقول كان مجتهد له ما للمجتهد من أجر.!! كلا ثم كلا ليس ذلك منهج القرآن، أنها والله فعلة الروايات وفعلة السياسة عندما تختلط بالدين .

ترى هل سيقبل منهج القرآن الصارم وطريقة الخلفاء الأربعة في قبول الأحاديث والمنهج العلمي المنطقي المنضبط روايات جعلت الإسلام دين الخرافات والخزعبلات التي تطفح بها كتب الحديث وتذاع بكل وقاحة على الفضائيات ومنابر المساجد ليلاً ونهاراً على أنها من أقول من حشاهُ أن يكون قد نطق ببنت شفة منها، لأنها تخالف العقل والمنطق والقرآن وقيم الإسلام ومبادئه .!!

ترى هل سيقبل منهج القرآن الصارم ومنهج البحث العلمي أشخاصاً أمثال المدسوس كعب الأحبار ووهب بن منبه من التابعين وغيرهم، ومن أسلموا متأخرين وكل من رأى النبي ولو ساعة ليؤخذ منهم دين الإسلام بحجة أنهم صحابة عدول.!! سبحان ربي أي عقل قد هوى يقوى و يحتمل مثل هذا القول. كيف نسلم لمقولةٍ أربكت الإسلام والمسلمين" حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج " لتتسرب مئات القصص الخرافية في كتب التفسير والحديث على أنها من أقوال الصادق صلى الله عليه وسلم .

لماذا يصر كثير من العلماء والوعاظ على التمويه على الناس وتسطيح القضايا ورميها بعقلية المؤامرة (اليهود والنصارى) بحيث هم السبب في كل ما يقع علينا . ترى وهل نحن فاقدي العقول حتى يعبث بنا اليهود والنصارى وهل بهذا نحل مشاكلنا يا كرام ..!!

إن أول الحل هو الاعتراف بالمخالفة الصريحة في تدوين الحديث والذي كان بأمر من الخلفاء على رأس المئة الأولى، ولم يكن الأمر بالتدوين برغبة من العلماء . كيف نستطيع أن نتقارب سنة وشيعة ونحن ننتسب إلى ما بعد صفين والجمل أكثر من انتسابنا إلى إسلام ما قبل المذاهب، أو حتى إسلام على طريقة الخلفاء الراشدين، إن الخلاف سوف يضل قائماً ما دام كثيرٌ من أهل السنة مصرين على إقحام معاوية إنه من الصحابة المجتهدين ، وهذا يستفز الشيعة طبعاً وتقشعر له أبدانهم ، ليس ذلك فحسب بل يصل الأمر بأن يزيد بن معاوية من قتل الحسين متوج بحديث ينسب إلى الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بأن" فاتح القسطنطينية نعم الأمير ونعم الجيش.!!

كيف سنقضي على الخلاف إذا كان بعض الشيعة يكفرون كل الصحابة سوى عدد لا يزيدون عن أصابع اليد الواحدة، وأنهم قد ارتدوا عن الدين، والدليل على ذلك حديث في صحيح البخاري إن اعتقدنا بصحته فلا يدل إلا مذهبهم ذلك.!

والأدهى من ذلك عند بعض الشيعة القول بأن القرآن قد ناله التحريف" تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا". ثم لو سألت الطرفين من أين تستمدون هذه العقائد الفاسدة كانت الإجابة الأحاديث- النبوية – وطبعاً لكل فريق سنة ، ترى أين هو كتاب الله عند أهل السنة والشيعة، وماذا يعني قول الله على لسان رسوله " وقال الرسول ياربِ إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا" بأن تكون الإجابة كما قال عمر بن الخطاب مثنى كمثنى أهل الكتاب".

يا عباد الله عودا إلى مقولة عمر وتأملوا في سبب منع الصحابة من رواية الحديث قائلاً لهم" جودوا القرآن وأقلوا الرواية عن رسول الله فمن سألكم فقلوا بيننا وبينكم كتاب الله " يا أهل الكافي ويا أهل البخاري يقول عمر بيننا وبينكم كتاب الله فقط ثم تأملوا في قوله تعالى " فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ" *(79) البقرة وقوله تعالى "فبأي حديثٍ بعد يؤمنون"*185 الأعراف.

أيها المخلصون وما أقلهم وأندرهم القرآن اليوم لم يعد له مكان سوى في صلواتٌ خاليةٌ من الخشوع، ومآتم للموتى يقرأ بها وعلى الأحياء غشاوة مما يسمعون، وكل الذي يسير الحياة بكاملها سنة وشيعة روايات أختلط فيها الحق بالباطل والصحيح بالموضوع والخير بالشر والصدق القليل بالكذب الكثير . إنها روايات تأكد لكل عاقل متجرد إلا للحق قرأ بتجرد عن تاريخ التدوين- للأحاديث- وسار مع الرواية خطوة وخطوة أن هذه الروايات ليست ديناً تعبدنا الله بها . إننا لن نخرج من هذه المتاهة ما دام أن الروايات الظنية ترسم لنا طريق الحياة بعد أن زاحمت القرآن وجعلته كتاب للتفاخر لا منهج للحياة.!!ويا أهل التقارب بين المذاهب على رسلكم مشواركم طويل سينتهي مع قيام الساعة والساعة أدهى وأمر

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




hgskm ,hgadum ugn Hf,hf hgih,dm>>;jf hgjvhe hgljil hgH,g ! hgakf hgih,dm














آخر مواضيع » 0 فلم عن سيرة الملك فيصل (فيصل العرب)
0 إحباط محاولة تهريب 3 أطفال إلى السعودية
0 بن حفيظ وحزب الحق ... إنتماء مشترك لآل البيت أم خطوة نحو التشيّع ؟
0 الحرب السابعة تدق أبواب صعدة
0 الشيخ علي الطنطاوي
توقيع العضو »
عرض البوم صور البحر الاحمر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبواب, الشنب, الهاوية, والشيعة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حميدالاحمر على أبواب القصر البحر الاحمر المنتدى السياسي 7 09-08-2010 10:26 PM
منتدى وادي يشبم على حافة الهاوية سلطان الكور منتدى الحوار الفكري 11 04-08-2010 04:35 PM
الهمامي المتهم يسلم نفسة في شبوة ابن معن المنتدى السياسي 0 25-07-2010 11:55 AM
الحرب السابعة تدق أبواب صعدة البحر الاحمر المنتدى السياسي 2 17-07-2010 11:30 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
أقسام المنتدى

الاقسام العامة @ المنتدى العام @ منتدى الحوار الفكري @ منتدى قصر الضيافة والترحيب @ الاقسام الأدبية @ منتدى حروف القصيد والشعر الشعبي @ منتدى عذب الكلام والخواطر @ منتدى القصص والروايات @ الأقسام التقنية @ منتدى الإتصالات والجوال @ منتدى التطوير و الدعم الفني @ منتدى التصاميم والرسم @ الأقسام الإدارية @ الإدارة @ المشرفين @ الشكاوي والاقتراحات والاستفسارات @ المحذوفات والمواضيع المكررة @ المنتدى السياسي @ الأقسام التراثية @ منتدى التراث الشعبي @ منتدى الصور التراثية @ منتدى الأدب العربي @ الأقسام الإسلامية @ منتدى الشريعة والحياة @ منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ الأقسام الخاصة @ أخبار الكور @ منتدى الصور العامة @ منتدى الرياضة والشباب @ منتدى الترفيه والتسلية @ منتدى الصوتيات والمرئيات العامة @ منتدى الأسرة السعيدة @ منتدى الطب والمجتمع @ منتدى الصوتيات والمرئيات التراثية @ منتدى شخصيات وأعلام العوالق @ منتدى برامج الكمبيوتر وشبكة الإنترنت @ الشخصيات العربية والإسلامية @ القرارات الإدارية @ الخيمة الرمضانية @ منتدى أعضاء كور العوالق @ الأقسام التعليمية @ منتدى تعليم اللغة الإنجليزية @ منتدى تطوير الذات والمهارات @ منتدى الطلبة والباحثين @ الافراح والتهاني @ التعازي والمواساة @ منتدى الإختراعات العلمية @ منتدى الدراسات والبحوث الطبية @ منتدى الرياضة المحلية @ منتدى التداوي بالأعشاب والطب البديل @ الأقسام الصحية @ منتدى الطبخ والأكلات الشعبيه @ منتدى الديكور والأثاث @ منتدى المسابقات والألعاب الترفيهية @ مدونات الاعضاء @ منتدى السيارات @ كرسي الإعتراف @ شرح مصور لكيفية إستخدام المنتدى ومميزاتة @ الأقسام الإجتماعية @ منتدى السمرات والمساجلات الشعرية @ منتدى قصص وروايات الأعضاء @ منتدى عالم حواء @ منتدى مسنجر × مسنجر @ منتدى السياحه والسفر @ منتدى الثورات وقياداتها @ منتدى الحج @ مكتبة الكور @ منتدى أقلام اعضاء الكور المميزة @ منتدى الاخبار العامة @ قسم البيع والشراء @ منتدى الحوار السياسي @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SEO By RaWaBeTvB_SEO

a.d - i.s.s.w

الساعة الآن 05:31 AM
اختصار الروابط

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index