التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد الحمدي واللحظات الأخيرة من حياته
منتديات كور العوالق الرئيسية لوحة التحكم التسجيل الخروج


إظهار / إخفاء الإعلاناتالإعلانات
كتاب الشهيد البطل سالم قطن فارس السيوف الذهبية مركز تحميل الصور والملفات في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق ورثة المجد | وثائقي معارك قبائل العوالق في شبوة للإعلان في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق الثوار وقاداتها للإعلان في كور العوالق
آخر 10 مشاركات
طاجين مغربي بالكفتة/كرات الكفتة بصلصة الطماطم//وصفة سهل التحضيرツ (الكاتـب : - )           »          هذه أرض العروبة حقب ودهور = تلفظ الغازي نيرانها زلزلة (الكاتـب : - )           »          ماتت ضمائركم ، ضيعتوا الذمم = مالكم عهد يامفرطين العهود (الكاتـب : - )           »          سلطة الارز والتونة الرائعة و اللذيذة جدا// سهلة وصحية ツ (الكاتـب : - )           »          طريقة عمل النوجا اللذيذة بالمكسرات المميزة بطعمها و شكلها الذي لا يقاوم ツ (الكاتـب : - )           »          حلوى اكتر من رائعة بدون قوالب سهلة وسريعة التحضير بمكونات بسيطة//حلوى اقتصادية رائعة المذاق ツ (الكاتـب : - )           »          طريقة عمل سلطة الخس والطماطم // سلطة مغربية سهلة و صحية//بطريقتي الخاصة ツ (الكاتـب : - )           »          شوربة لسان العصفور / لسان الطير بمكونات بسيطة و لذيذة للغاية/سهلة التحضير بطريقتي ツ (الكاتـب : - )           »          شركة رش مبيدات بالرياض (الكاتـب : - )           »          لماذا لم يؤذن رسول الله صلي الله عليه و سلم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


الإهداءات


العودة   منتديات كور العوالق > الاقسام العامة > المنتدى السياسي
المنتدى السياسي الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

المنتدى السياسي

الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2013, 08:41 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كَوري مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شاهين

البيانات
التسجيل: 8 - 11 - 2011
العضوية: 1796
عدد الردود: 525
عدد المواضيع: 1782
المشاركات: 2,307
بمعدل : 1.05 يوميا
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 51
شاهين will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
شاهين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد الحمدي واللحظات الأخيرة من حياته

تنبـية هـام لقراء المـوضوع من إدارة المنتدى
أي رد من قبل أي عضو يحتوي على كلمات غير لائقة سيتم حذفه مباشرة
ستحذف اي مشاركة تخرج عن صلب الموضوع ,, يجب مناقشة الموضوع والابتعاد عن جدال الكاتب
مخالفة هذه القوانين ستعرضك للحذف النهائي من المنتدى

التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد

في الذكرى الـ36 لاغتياله ينشر هنا عدن مقتطفات من شهادات جديدة عن حياة الرجل الأخيرة ومن يقف وراء عملية اغتياله وهي المعلومات التي جمعت من عدة وسائل إعلامية
نشرت قبل أشهر شهادة من أحد المعارضين السياسيين التي نقلها عن الشهيد عبدالسلام مقبل أحد الوزراء المقربين من الرئيس الشهيد الحمدي وتم توثيق الشهادة بعد مقتل الحمدي في تحقيق اجرته قيادات عسكرية ومدنية ناصرية تحتفظ بملفات قد تدين صالح وتؤدي به الى المحكمة .
وتؤكد الشهادة أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح كان المدبر والمنفذ لعملية إغتيال الحمدي ورفاقه
الشهادة التاريخية كما وصلت: -
الشهادة الأخطر عبدالسلام مقبل:
يقول عبدالله سلام الحكيمي وغيره من القادة الناصريين أن هناك شواهد قرائن معلومات تم جمعها فيما بعد من هنا وهناك الشيء الرئيسي الذي نحن متأكدون منه يقيناً حسب الحكيمي ألا وهو التقرير الذي قدمه لقياده التنظيم الشهيد الوزير عبدالسلام مقبل الذي كانت عزومة الغشمي ظاهرياً على شرفه بمناسبة تعيينه وزيراً للشؤون الاجتماعية في هذا التقرير يحكي كشاهد عيان أنه كان في عزومة في منزل الغشمي في صنعاء المجاور لبيت المرحوم الدكتور عبد القدوس المضواحي وكان من ضمن الحضور على ما اذكر الآن عبد العزيز عبد الغني رئيس الحكومة ووزير المالية محمد احمد الجنيد وآخرين لا يحضروني الآن وكان مجلس الشهيد عبدالسلام مقابل مطل على حوش بيت الغشمي حيث رأى لحظة حضور الحمدي وقبل أن يتجاوز حاجز الباب كان كالذي يتردد بين أن يدخل أو لا يدخل لحظات ظل واقفاً متأملا ثم دخل كان وحيدا بدون حرس ودخل وجلس مع الحاضرين ومنهم الشهيد عبدالسلام ثم فجأة أثناء تقديم الطعام جاء الرائد علي عبدالله صالح وهمس في أذن الحمدي فقام معه ليدخلا إلى داخل البيت.
قال عبد العزيز عبد الغني للحمدي نتغدى مع بعض رد عليه الحمدي مبتسماً: “لا نحن العسكريين بيننا أحاديث خاصة سنناقشها لوحدنا” وأكملوا الطعام ولاحظ التقرير أن احمد الغشمي كان معهم لكنه كان قلقاً جدا كان يجلس ويقوم مرات عديدة في حين أن أخوه محمد الغشمي كان هو الذي يتدبر الضيوف وكان متماسكاً لا يبدو عليه القلق وكان واقفا دائماً على الباب انتهى الضيوف من طعامهم وأرادوا الانصراف للتخزينة لكن محمد الغشمي كان يطلب منهم الانتظار قليلاً أكثر من مرة وكان ملفتاً أن الانتظار طال حتى أذن لهم أخيرا بالانصراف فسألوه أين القات قال كل واحد قاته بسيارته أهلا وسهلا بكم شرفتونا وانصرفوا.
ومن تحليلاتنا انهم تعمدو تاخير انصراف الضيوف ليستخدموهم كرهائن في حاله ما اذا حدث حادث يفشل التصفيه وبعد ان اتموا جريمتهم دعوهم ينصرفوا الثابت ان الغشمي هو صاحب المؤامرة ومدبرها لكنه من واقع تحليلاتنا لم يشارك في التنفيذ ومن واقع معلوماتنا اللاحقه فإن علي عبدالله صالح هو الذي قاد التنفيذ.

حاصر الإذاعة وهدد بسحق الناصريين : جريمة مقتل الحمدي تربك الرئيس السابق وضابط يدلي بشهادتة لصحيفة حكومية

قبل سنوات أجريت حوارات مع قادة ناصريين ومعارضين تطرقت فيها لمقتل الحمدي فكانوا يسايرون الرواية الشعبية والرسمية في عهد صالح التي تُحمل الرئيس أحمد الغشمي كل المسئولية في الغدر برفيقه الحمدي لكن ماذا لو كانت الحقيقة غير ذلك فالغشمي وإن كان مشاركاً فيها إلا أنه لم يكن المخطط والرجل الأول في المؤامرة فقد ذهب هو أيضاً ضحية لنفس المخطط حسب شهادة أقرب الناس اليه .

وبالصدفة ألتقيت أحد الضباط ممن كان لهم صله وطيدة بالحمدي وظلوا مختفين منذ مقتله حتى أندلعت الثورة الحالية 11 قبراير حيث يقول أنه أصر على الحديث إعلامياً عن الحمدي بعد أن أستدعته إحدى الصحف الرسمية (26ستمبر) قبل أشهر للحديث عن الحمدي , حيث قال لموق ”لمساء برس” المستقل أن ملف القضية سيتم فتحه عما قريب وألمح بالإشارة الى الرئيس السابق علي صالح وما أن تم توزيع عدد تلك الصحيفة حتى تلقى تهديداً من أحد قادة المخابرات الذي رفع المُسدس عليه لولا تدخل بعض الضباط الآخرين لإنهاء المشكلة فقرر هذا الضابط زيارة الرئيس السابق بنفسه ليعلم ما إذا كان هو من أرسل هذا الضابط لتهديده وما أن تصافحا حتى فاجأه صالح بالسؤال لماذا تتحدث عن الحمدي وما هي معلوماتك لكن الضابط المتقاعد أمتص غضب صالح ببعض الكلام وغادر منزله وفي حادثة أخرى وإن كنت هنا لم أستطع التأكد من صحتها من مصدر محايد حيث تم الإيعاز لمذيع قناة معروفة قرر إجراء لقاء مع الرئيس السابق في منزلة جنوب العاصمة قبل أشهر وكان السؤال الأول الذي فاجأ به المذيع لصالح عن حادثة مقتل الحمدي فصمت صالح لدقائق ومن ثم تغيرت ملامحه وقرر طرد المذيع قائلاً له أتريد أن أقول لك من هم قتلة الحمدي هم أمراء سعوديين وسأذكرهم بالأسم فتفاجئ المذيع الذي يعمل لدى قناة سعودية وقرر الانسحاب .
هنا لا نحاول إستهداف صالح بقدر ما نحاول كشف حقيقة تواجده في العاصمة صنعاء وقت مقتل الحمدي هذا أولاً وهو الذي كان ينكر دائماً تواجده في صنعاء وكان إعلامه يقول أنه كان في تعز وثانياً صالح لم يكن متواجداً في العاصمة فحسب بل وفي منزل الغشمي بل والأكثر من ذلك قاد عملية الإنقلاب على الحمدي وكان الرجل الأول في المؤامرة حسب شهادات من التقيناهم ومن أدلوا بتصريحات لوسائل أخرى وما نشر في صحف عربية قديمة وما أستطعنا أن نحصل عليه من مصادر خاصة .
صالح متهم رئيسي في العملية وعشرات الضباط من أبرز حلفائه , وكذلك الدول المجاوره فقضية إبراهيم الحمدي قضية أقليمية ودولية حتى أن هناك من يجزم بتورط مخابرات عالمية في المؤامرة منها المخابرات الفرنسية مستدلاً بالفتاتين الفرنسيتين وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي ظلت بعيده عن حادثة الحمدي لكن حقيقة الأمر تقول أنها أيدت ما ستقوم به السعودية عبر حلفائها وأدواتها في الداخل اليمني ناهيك عن صمت عربي الذي يعتبر تواطئا في القضية كمصر والأردن والعراق عدا بعض المواقف لرئيس دولة الإمارات المرحوم زايد .

ثم إن صالح بنفسه كاد أن ينطقها في إحدى المرات بل وفي أكثر من مره وهنا قد لا أستطيع ذكر كل الوقائع التي لمح فيها صالح متفاخراً بأنه صعد الى السلطة بشجاعته تلك الشجاعة حسب مفهومه التآمر على أسلافه من الرؤساء عدا حادثة واحده ذكرها الزميل عبدالباري عطوان رئيس تحرير القدس العربي عندما رافق صالح في زيارة الى مدينة ثلا حينها قال له صالح أنا طلعت للسلطة وأخذتها بالجنبية وضرب على جنبيته في الوقت الذي كان موكبه يمر من أمام قرية الرئيس الحمدي فالزميل عطوان رفض الإفصاح أكثر عن تلك الحادثة قائلاً ما سمعته من صالح قلته للرأي العام .
الضابط أكد أن هناك شاهدات عدة تؤكد مشاركة صالح في الجريمة فهو من تولى بعد الجريمة محاصرة الإذاعة وإخراج الدبابات وكان يقول للضباط لقد قتل صاحبكم وإذا تحرك الناصريين سنسحقهم بالدبابات .
هناك رواية منقولة عن مسئولين كبار البعض منهم رحل في حوادث إغتيالات كيحيى المتوكل وكذلك القائد العسكري أحمد فرج فقد نُقل عن أحد موظفي السفارة اليمنية بالقاهرة حضر جلسة مقيل خاصة في اليمن بعد مقتل الحمدي حضرها فرج وعدد أصدقائه وقام هذا الموظف بنقل كل ما دار في تلك الجلسة الى أحد أخوة الشهيد الحمدي بعدها بأشهر حيث تقول المعلومات أن أحمد فرج أنفتح على الحاضرين بالحديث عن فاجعة مقتل الحمدي ناقلاً عن الغشمي القول “إن إبراهيم الحمدي لما عرف أنه سيقتل اختلف وجهه مثل حبة الليمون، وأنه عاتب الغشمي في اللحظات الأخيرة قائلاً له: أنا فعلت لك وأنا عملت لك ولا داعي لقتلي .. أنا مستعد أن أخرج من البلاد وأغادر اليمن”
ويضيف أحمد فرج أن الغشمي وافق على مقترح الحمدي في اللحظة الأخيرة بالقول نأتي له بطائرة ويرحل لكن علي عبدالله صالح رد عليه بالقول “لا تخليه يخرج والله عيقلب علينا اليمن” ثم باشره بإطلاق النار عليه من مسدس كاتم الصوت وهو نفس المسدس الذي أهدي للرئيس الحمدي لكنه أهداه فيما بعد للشيخ محمد الغشمي شقيق أحمد الغشمي فقتل به .
وأحمد فرج قائد عسكري تم إغتيالة قبل سنوات في حادثة سقوط طياره مع محمد أحمد إسماعيل وإبن حوريه.
ويؤكد شقيق الحمدي أن هذه الرواية تم تأكيدها من يحيى المتوكل وآخرين .

من رأى جثتي إبراهيم وعبدالله :
أولا نردي القول أنه لا يوجد تقرير طبي أو شرعي أو أي تقرير عن جريمة مقتل الحمدي في حالة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم أن يقتل رئيس جمهورية دون تقرير أو تشكيل لجنة تحقيق لكن حسب الشهادات فإن إبراهيم الحمدي تعرض لرصاصات خمس متوزعه على صدره وبطنه وأخرى في رأسه إضافة الى طنعه بخنجر “الجنبيه” حيث كما أفاد بعض من شاهدوا الجثث بالقول : أن الرئيس وأخيه كانت ملامحهم مشوهه حتى أن الرئيس الغشمي اصدر أمراً بعدم رؤية الجثث بما في ذلك أسرة الحمدي نفسه , وتم الإسراع في عملية الدفن.
أما الجثتين للفتاتين الفرنسيتين فقد تم التخلص منهما ولا يعلم أحد مصير جثثهما حتى اللحظة رغم أن إحدى الصحف الفرنسية حينها تولت مهمة التحقيق في القضية ومحاولة فتحها وكشفها للرأي العام , إلا أنها توقفت عن ذلك مطلع الثمانينات في الوقت الذي أختفى فيه والد تلك الفتاتين في ظروف غامضة وهذا ما يؤكد صحة التكهنات أن تكون مخابرات دولية قد ساهمت في عملية الغدر بالحمدي وقدمت العون للمتآمرين عبر إخفاء كل دليل يقود الى كشف الحقيقة .
وكان الأغتيال قد تم قبل يوم واحد من سفر الحمدي الى ( اليمن الجنوبي ) للاسراع
في عملية الوحدة بين اليمنين وفي الساعة ( 11 ) أعلنت إذاعة صنعاء نبأ الحادث بعد ان حولته الى عمل مجموعة اجرامية لا دخل لها بشئون الحكم والسلطة وفي اليوم التالي أخرجت الجثتان من منزل يقع على تقاطع شارع حدة وقالت السلطة ان ( فتاتين ) قتلتا في الحادث وأنهما كانتا على علاقة ( غرامية ) بالرجلين وهكذا كانت عملية الأغتيال من اغرب حفلات الدعارة السياسية في تاريخ العرب الحديث وقد شوهدت اخت الرئيس ( الحمدي ) اثناء جنازتة وهي تصرخ في مقبرة الشهداء

وتقول بالحرف الواحد ان القتلة هم احمد الغشمي وعلي عبدالله صالح وما أن مرت أيام قليلة على هذا الحادث حتى تم إعدام الرائد عبدالله الشمسي سكرتير الرئيس الحمدي وبعض الأفراد الأخرين مثل علي قناف زهرة وقد كبُلو بالحديد ووضعوا بغرفة مظلمة بأسفل قصر الغشمي وسد بابها ولم يعرف احد مصيرهم إلا بعد اغتيال الغشمي حيث وجدوهم موتى بالغرفة.
هكذا تصف أحدى الصحف المصرية حادثة قتل الحمدي وما تلاها من أحداث في محاولة منها للتحقيق في الأمر وواصلت الصحيفة سرد الحكاية بعد ان أبتعثت صحافيين الى صنعاء والتقت بمسئولين يمنيين في القاهرة حيث تقول إنه وبعد ان وصل الحمدي الى منزل الغشمي أخذه الأخير وعلي عبدالله صالح ومحمد الأنسي الى الأماكن الداخليه , وعندما دخل الحمدي الى الغرفة الداخلية فوجي بأخيه المقدم عبدالله الحمدي مقتولآ أمامه والدماء من حوله وعلى الفور امسك ابراهيم الحمدي بمسدسه لدفاع عن نفسه لكن علي عبدالله صالح عاجله من الخلف بإطلاق النار من الخلف عدة رصاصات على ظهره من مسدس كاتم لصوت ثم قام الشيخ محمد الغشمي بطعنه في صدره وبطنه وشارك في عملية الأغتيال وتنفيذها احمد الغشمي و علي عبدالله صالح والرائد محمد يحي الأنسي والرائد حمود قانع والملازم محمد الحاوري والشيخ محمدالغشمي والمقدم محسن اليوسفي وآخرين وهذه الأسماء ذكرها شقيق الحمدي بالإسم .


أين كان تيس الضباط علي عبدالله صالح :
يقول أحد الناصريين نتحفظ على إسمه ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح كان ينكر تواجده بالعاصمة يوم مقتل الحمدي ويدعي أنه كان في تعز حينها إلا أن نفس القيادي قال : لقد شاهدت علي عبدالله صالح بأم عيني صباح اليوم التالي وهو بأحد المعسكرات يقوم بتهدئة الضباط الذين كانوا غاضبين لجريمة مقتل الحمدي فيما يؤكد ضابط رفيع في الجيش حينها أنه رأى علي عبدالله صالح في الليلة السابقة في شارع الزبيري بالعاصمة صنعاء أما الشهادة المهمة فهي ما قاله ضابط آخر أكد أنه وبعد مقتل الحمدي بساعات شاهد علي عبدالله صالح أمام إذاعة صنعاء ليطمأن على وضعها وتطويقها بالحراسة المكثفة حتى لا يأتي أتباع الحمدي اليها , وقد جرى حوار بين الضابط الذي كان مقرباً من الحمدي وصالح فقد قال له صالح “شفت وينوا صاحبك ويقصد الحمدي” فأجابه الضابط “من قتله؟ وسيتحرك الآن الجيش للإنتقام له” فرد صالح بالقول “سنخرج لكم بالمجنزرات ونطحنكم لو تحركتم”.
هذا الضابط مازال حياً يرزق وقبل أشهر خرج عن صمته مهدداً بتقديم شهادته الكاملة عن حادثة مقتل الحمدي.

هل هناك فيديو وثق عملية الغدر بالحمدي ؟
مؤخراً تم الحصول على معلومات وإن كانت غير مؤكدة تؤكد وجود فيديو توثيقي لحادثة إغتيال الحمدي حيث أتفق المتآمرين على توثيق الجريمة وتم إسدال تلك المهمة لمسؤول الأمن الوطني حينها محمد خميس الذي قتل بعد سنوات من مقتل الحمدي بحادثة إغتيال في طريق صنعاء الحديدة وهو ما أعتبره البعض محاولة لطي ملف قضية الحمدي حيث تعرض الكثير من المتآمرين للإغتيال في ظروف غامضة وعلى ما يبدو أن الرئيس السابق قرر التخلص من كل شركاء الجريمة حتى لا يتعرض للإبتزاز فمن ضمن ما يقال وقيل أن محمد خميس قبل أن يتم إغتياله بأسابيع كان لا يتردد في الحديث عن جريمة الحمدي وضلوعه في التآمر عليه مع البقية .
قصة الفيديو التي تكشف لأول مرة تحتمل أمرين إما أن يكون الفيديو قد تم إرساله للمملكة العربية السعودية للتأكد من مقتل إبراهيم وعبدالله الحمدي هذا في حالة ما إذا تم تصوير لحظات قتل الشهيدين ولكن في الأغلب أن التصوير كان للجثث بعد ان تم نقلهن من منزل الغشمي وتصويرهن مع جثث الفتاتين الفرنسيتن ومن ثم تسريبه بهدف تشويه صورة الحمدي وأخيه وما يؤكد ذلك هو أن أحد الصحافيين تولى تلك المهمة بإيعاز من المتآمرين .
وإذا كان هناك من فيديو فبالتاكيد قد تم إتلافه لكن الصور الفوتوغرافية قد تظهر للرأي العام في يوم ما سيما مع حالة الصراع السياسي الحالي وبعد سقوط صالح فهناك من يريد إبتزاز صالح بهذه القضية وما يؤكد على ذلك هو قيام دائرة التوجية المعنوي بنشر صور للحمدي ومقابلات مع ضباط عاصروا عهده يبدو انها بتوجيهات سياسية عليا حتى يتم الضغط على صالح .

الفتاتين الفرنسيتين :
بإختصار كبير وبعد الإستماع للعديد ممن التقيناهم وبحث مطول حول قصة الفتاتين سنجد أن هناك الكثير من الألغاز حول قصتهما وكيف كان قدومهن لليمن حيث تقول المعلومات ان الفتاتين كانتا في فندق سام بجوار ميدان التحرير قبل مقتل الحمدي بأيام ويوم تنفيذ الجريمة جاء إليهن أحد الضباط وأصطحبهن الى منطقة قريبة من جبل نقم وهناك تم تصفيتهن بإطلاق النار عليهن ومن ثم تم نقل الجثث الى منزل جنوب العاصمة قبل أن يتم إحضار جثث إبراهيم وعبدالله .
ما لم نستطع الحصول على أي دليل أو معلومة أو مجرد تكهن هو مكان دفن الجثتين أو مصيرهما وما الموقف الفرنسي الرسمي حينها إلا أنه وبعد سنوات حسب ما نقل عن صحف فرنسية تم رفع قضية من قبل أحد اقارب الفتاتين إلا أن ذلك لم يستمر طويلاً فقد تم إسكات الإعلام الفرنسي عن الحديث حول هذه القضية .


شقيق الحمدي الأكبر يخرج عن صمته ويتحدث عن الواقعة :
بداية يقول محمد الحمدي عن كيفية الغدر بشقيقة عبدالله قائد قوات العمالقة حيث يقول أن عبدالله كان ذاهبا إلى ذمار، وصدفة بينما كان في عصر في سيارته لقي الغشمي هناك فقال له الغشمي: معكم أربع سيارات للواء خذ مفاتيحهن من الآنسي، فسار عبدالله يبحث عنه فقالوا له: هو في بيت الغشمي، وصل إلى بيت الغشمي فقالوا له عندنا عبدالعزيز عبدالغني وعبدالسلام مقبل تعال نتغدى جميعا وبعدها تأخذ المفاتيح وتمشي، فقال: تمام، فقالوا له: خلاص العساكر حقك يمشوا ويرجعوا بعدين. وجه المرافقين الذين معه بالانصراف ودخل منفردا، ودخل وكان يتكلم مع الحاضرين في الديوان، فجاء إليه الشيخ محمد الغشمي وقال له: تعال أكلمك، فخرج معه إلى الديوان الخارجي المنفصل عن البيت فلقوا محسن دحابة، فسأله دحابة إلى أين تذهب؟ وتمازحا معا لحظات، وروى لي محسن دحابة قائلا: بعدها بدقائق سمعت إطلاق نار، وبعدها بقليل أيضا رجع هؤلاء وصورهم مقلوبة، وأصر الغشمي على حضور إبراهيم، وحضر إبراهيم ومعه محمد الجنيد فاستقبله الغشمي بتحية عسكرية حتى “طلع الغبار” وبينما هما داخلان انفرد الغشمي ومن كان معه بالرئيس وأدخلوا محمد الجنيد عند عبدالعزيز عبدالغني وانصرف الغشمي وإبراهيم باتجاه الديوان الخارجي، وقد كان القتلة موجودين وجاهزين، ودخل الحمدي الديوان الخارجي ليتفاجأ بأخيه مقتولا أمامه ومضرجا بدمه، فقال له الحمدي: هذا آخر الوفاء يا غشمي بيننا؟! وكان الغشمي يذكر ذلك كثيرا لمقربيه ويتفاخر بذلك أمامهم، فعرض عليهم إبراهيم التنازل عن الرئاسة، وقالوا سأغادر الآن هاتوا لي طائرة وأنطلق الآن. فكان الغشمي قد وافق في البداية إلا أن علي عبدالله صالح استدرك الأمر قائلا للغشمي: “ها.. عادك بتخرجه من هانا، والله لا يقلب علينا اليمن” وسارع إلى إطلاق النار على إبراهيم بنفسه..
ولم يتردد محمد الحمدي في كشف كل من كانوا حاضرين وليمة الغدر بأخوته يقول حسب ما سمعه أنه كان موجوداً واحد اسمه الكود وقد قتل نفسه في الفرقة الأولى مدرع، والحاوري ومحمد يحيى الآنسي، وقد تغدوا جميعا بعد قتله وذهبوا.. وأنا أريد أن أضيف لك معلومة مهمة أن علي عبدالله صالح عندما أصيب بمرض “التيتانوس” في ظهره في حرب السبعين وأرسله إبراهيم الحمدي والفريق العمري إلى أسمرة للعلاج وكانوا يرسلون معه أسبوعيا ضابطين لمرافقته، أفاد أحدهم أن علي عبدالله صالح كان من ضمن اثنين رافقا الحمدي فالتقطته المخابرات الإسرائيلية من حينها وأصبح من عملائهم من يومها، ولم يرجع إلى تعز إلا وقد أصبح “تيس الضباط” بحكم الدعم المعنوي والمادي له، وتخيل خلال 33 عاما وهو مدعوم منهم.. محمد عبدالملك سافر مع علي صالح إلى زبيد ورجع كتب في صحيفة الشورى عن دقة حراسة الرئيس وكان من ضمن حراسته أربعة ضباط أردنيين.
أجيال أحبت الحمدي :
شقيق إبراهيم الحمدي يقول : علي عبدالله صالح أراد أن يطمس كل آثر عن إبراهيم الحمدي ولكنه أصبح هو الميت و الحمدي هو الحي ، وأضاف خطة إغتيال الحمدي رسمت في دولة أخرى وجميع من نفذوها وساهموا فيها ماتوا بالسرطان ما عدا كبيرهم علي عبدالله صالح .
وأضاف شقيق إبراهيم الحمدي : بأن علي عبدالله صالح لم يوافق على عملية انقلاب ابيض ضد الحمدي وباشر باطلاق الرصاص على الحمدي ، وقال ايضاً ان ابراهيم الحمدي اتصل بعبدالله عبدالعالم وقال له بانه سيغادر الى المملكة العربية السعودية لمناقشة موضوع الحدود وعلى عبدالله عبدالعالم أن يمسك زمام أمور قيادات الاركان وعند وصول الحمدي الى الرياض ذهب مباشرة الى مجلس الوزراء السعودي لان الملك فيصل هناك .
وهناك تفأجى الملك فيصل بوجود ابراهيم الحمدي وقال له : يوجد بروتكولات لزيارة الرؤساء فرد ابراهيم الحمدي للملك : لا بروتكولات اليوم واضاف انا لااريد مناقشة موضوع الحدود وأن حدود الرياض حتى صنعاء وحدود صنعاء حتى الرياض فقام الملك وقبل رأس الحمدي وخلا الاثنان على الوزراء وهناك قال الملك فيصل ك لانقاش في الحدود لانقاش في الحدود واضاف وهو يقول للوزراء هذا ولدي ابراهيم الحمدي ثم خرجا معنا متوجهين الى المطار.وهناك قام سلطان بن عبدالعزيز وقال للوزراء أن بقاء الحمدي على راس السلطة في اليمن سيكلف السعودية مليارات الدولارات ولكن ان تم تصفيته فالغشمي جاهز لهذه المهمة .واضاف بأن الاسرة السدارية بالمملكة العربية السعودية هم من تامروا على اغتيال حمدي ( فهد ، سلطان ، نائف )وهم عدد سبعة من اولاد الملك عبدالعزيز .
وأضاف محمد الحمدي : بان الملك فيصل والرئيس ابراهيم الحمدي كان على علاقة طيبة . وقال اكبر دليل على أن علي صالح هو المجرم الرئيسي ففي الثمانينات قرر ان يكرم أولاد الرؤوساء فدعى كل أولاد الغشمي والارياني والسلال وقام بتكريمهم ولم يكرم أولاد الحمدي ..
وقال عندما غادرت لعلاج ابني ابراهيم في القاهرة عندما وصلت الى هناك تفأجات بوجود حراسة شديدة على مقر إقامتي هناك وعندما استفسرت عن هذا التشديد الامني ، قالوا لي بأن المخابرات المصرية أكتشفت أن مخطط قد رسم لمحاولة قتلي لذا عينت الحراسة لحمايتي.. ومن أبرز ما أدلى به :
أن علي عبدالله صالح ألتقى الموساد الاسرئيلي في أسمرة قبل إغتيال الحمدي
وقال أن وثيقة سلمت إليه تنص بأن السعودية قد حشدت قواتها للتدخل في حالة اتفض الشعب بعد اغتيال الحمدي .وأضاف بأن الاموال السعودية التي سلمت الرئيسي في عملية إغتيال الحمدي ، وقال أيضاً بان طائرة سعودية وصلت الى اليمن وتحمل على متنها 12 مليون ريال سعودي هدية لعبدالله عبدالعالم .

وقالت ابنة شقيق الرئيس الحمدي إبتسام : بأن إبراهيم الحمدي والملك فيصل كانا يملكان مشاريع لوطنهم فلذلك تم تصفيتهم .وقالت بأن إنقلاب ابيض لم يكن ليحصل في عهد ابراهيم الحمدي لانه محبوب من قبل الشعب وانه كان يمثل طموح الشعب اليمني ولم يكن من احد يفوقه في هذا الجانب .وقالت ايضاً بأن الحمدي كان يتمثل بالخلفاء الراشدين ولايهتم بالاحتياطات الامنية ولكنه لم يتنبه بأنه يعيش في زمن آخر ..
واضافت ايضاً : بأنهم شعروا بالخذلان لصمت اليمنيين في تلك الفترة ،

أما شقيقة الرئيس ابراهيم الحمدي صفية قالت :
بأن من أحبوا إبراهيم الحمدي وتفاعلوا معه هم أجيال لم يعرفوه ولم يعيشوا في عهده واضافت اشكر الثورة وشباب الثورة على موقفهم ..وقالت رسالتي بأن يحاكم علي عبدالله صالح وان يصل الى ما وصل إليه حسني مبارك .

وكانت رسالة ابنة سقيق الحمدي ابتسام الى الشعب :-
أنتم أولياء دم إبراهيم الحمدي لانه مات من أجلكم وعلينا التكاتف معنا للكشف عن الجناة ومن ورائهم كي نستعيد كرامتنا كيمنيين . وتناشد من كانوا موجودين وقت الاغتيال ولديهم شهادات ووثائق بأن يظهروها أو يرفعوها للقضاء كونهم أولياء دم الحمدي كذلك .

وكانت رسالة شقيق إبراهيم الحمدي :
بأنه يرفع صوته مع صوت الشعب لان إبراهيم الحمدي إبن الشعب ، وقال لن تستطيع القضية وملابساته أن تظهر للوجود إذا ما إستمر المحلبطين لثورة الشباب موجودين

مطلوبين للإفادة :
هؤلاء لديهم معلومات مفصلة حول جريمة اغتيال الحمدي
الشيخ سنان أبو لحوم ..اللواء يحي مصلح مهدي .. اللواء مجاهد القهالي ..اللواء حاتم أبو حاتم ..اللواء علي عبد ربه القاضي ..اللواء نصار علي حسين الجرباني ..اللواء مجاهد القهالي ..قائد المظلات عبد الله عبد العالم ..اللواء محمد عبد الله الارياني ..وكذلك عبدالكريم الإرياني الذي تحدثت بعض المصادر عن حضوره مأدبة الغداء وحينها كان وزيراً إضافة الى محمد عبدالملك المتوكل ومحمد سالم باسندوة .

نجل الرئيس الغشمي يدافع عن والده ويطالب بلجنة تحقيق :
كنت قبل أشهر قد تواصلت مع حسين أحمد حسين الغشمي لأقناعه بضرورة الظهور الإعلامي والحديث عن القضية سيما وهو من أفصح عن معلومات قد تقود الى كشف حقائق مهمة عن القضية وعندما باشرته بالسؤال عن قصة تآمر والده على الرئيس الحمدي أجاب أنا نفسي كنت مقتنعا أن والدي مشارك في مقتل الحمدي, بل وأنه كان على رأس الأمر, ولكن مع الوقت اكتشفت معلومات مختلفة تماماً, أما ما يتناوله الناس فليس إلا تسريبات الأمن الوطني سابقاً والسياسي والقومي لاحقاً, بالإضافة لبعض الشخصيات مثل عبد العزيز عبد الغني, الذي يظنه البعض شاهداً مع أنه مشارك في القتل وكان من أعمدة صالح على مدى ثلاثة عقود ونيف, إلى أن تمت تصفيته في السعودية.. ولا يهمني اذا كان والدي مشاركاً من عدمه, والأهم هو خروج الحقيقة، ففي هذا الخبر الكثير لليمن وشعبه. وعلى العموم أي تحقيق حقيقي سيكشف الحقيقة مهما كانت.
هنا يتحدث نجل الرئيس الغشمي عن عبدالعزيز عبدالغني كمشارك في قتل والده وهذا ما أستطعنا الحصول عليه من قيادات مدنية عاصرت تلك الأحداث وأكدت ان عبدالغني مشارك ولعل دوره كان محرضاً حيث كان يشتكي من الحمدي ومن طريقة محاسبته له وبدأ في الأيام الأخيرة يتقرب من الغشمي وكان صديقاً لـ علي عبدالله صالح وأستمر معه حتى تفجير مسجد النهدين قبل عامين .
حسين الغشمي قال إن نظام 17يوليو دموي وصعد على دماء الرؤساء في إشاره الى الرئيسين الحمدي والغشمي الذي يؤكد أن علاقتهما كانت وطيده وان الأمن السياسي هو من بث الشائعات حول قصة مقتل الحمدي في محاولة لتبرئة القتلة الحقيقين

المساء برس




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




hgjthwdg hg;hlgm g[vdlm Yyjdhg hgaid] hgpl]d ,hggp/hj hgHodvm lk pdhji hgHodvm hgjthwdg hgpld] hgaid] hg;hlgm pdhji Yyjdhg














آخر مواضيع » 0 عاجل : إشتباكات مسلحة داخل دار الرئاسة بمختلف أنواع الاسلحة
0 الحسني يحذر من تعرضه للتصفية الجسدية
0 مخطط لتصفية وزيري الدفاع والداخلية واللواء الأحمر .. والمخلوع يجري استعدادات لتفجير الوضع عسكريا بعد عيد الفطر
0 السعودية ترفض استقبال هادي .. وتوتر العلاقة بينهم خاصة بعد سماح الحكومة للحوثيين بحفر الخنادق على حدود السعودية
0 استقرار تام للتيار الكهربائي تشهده شبوة‎ بعد تشغيل الـ 5 ميجا
عرض البوم صور شاهين   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2013, 06:30 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقب عام ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 28 - 5 - 2010
العضوية: 61
عدد الردود: 13189
عدد المواضيع: 2007
المشاركات: 15,196
بمعدل : 5.56 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
ابن الجنوب is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
ابن الجنوب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شاهين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي رد: التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد الحمدي واللحظات الأخيرة من حياته

الدور السعودي في اغتيال ابراهيم الحمدي

لازال يمنع

فتح هذا الملف..

======

شكراً شاهين














آخر مواضيع » 0 فيديو.. لاعب يخفي الكرة تحت قميصه ليراوغ منافسه
0 حدث قبل قليل: مقتل شاب بالحوطة برصاص مسلحين مجهولين
0 مقتل قائد نقطة الوهط في لحج برصاص مسلحين
0 هادي بعد تفكيك الحراك يخوض المعركة الأصعب مع قوى الشمال وسيتوج إنتصاراته بإقالة مدير مكتبه ومستشاره
0 العثور على قبر في عدن يثير حفيظة السكان
عرض البوم صور ابن الجنوب   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2013, 05:08 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مختار

البيانات
التسجيل: 5 - 4 - 2011
العضوية: 1123
عدد الردود: 6872
عدد المواضيع: 139
المشاركات: 7,011
بمعدل : 2.90 يوميا
معدل التقييم: 100
نقاط التقييم: 50
مختار will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
مختار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شاهين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي رد: التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد الحمدي واللحظات الأخيرة من حياته

العيب مكسور الجناح
وما تدين تدان














آخر مواضيع » 0 تحديد الموقف
0 هل ممكن
0 هآآآآآذا الذي نصيح منه
0 صانعين الطغاه
0 الفشل
عرض البوم صور مختار   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2017, 05:34 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كَوري جديد

البيانات
التسجيل: 23 - 8 - 2016
العضوية: 4302
عدد الردود: 2
عدد المواضيع: 0
المشاركات: 2
بمعدل : 0.00 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
alraiah will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
alraiah غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شاهين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي رد: التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال الشهيد الحمدي واللحظات الأخيرة من حياته

لقد ذكرتونا بالجريمه التي ارتكبوها اعوانه حول مقتل الحمدي اثناء عزومة كانت عزومة لقتله وتصفيته














آخر مواضيع »
عرض البوم صور alraiah   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لجريمة, الأخيرة, التفاصيل, الحميد, الشهيد, الكاملة, حياته, إغتيال, واللحظات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التفاصيل الكاملة للقاء الذي دار بين قيادات جنوبية و وفد الدول العظمى في عدن ((صور الشامخ الطود المنتدى السياسي 2 07-12-2012 01:05 AM
التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال رئيس اللجان الشعبية السيد بعدن مع الصور شاهين المنتدى السياسي 1 23-09-2012 05:34 PM
شقيقة الشهيد إبراهيم الحمدي: تتمنئ فتح ملف اغتيال الرئيس السابق ابراهيم الحمدي عولقي واعتز المنتدى السياسي 3 21-08-2011 11:31 PM
من قتل الحمدي ؟ كيف ؟ ولماذا ؟القصة الكاملة راس لانوف المنتدى السياسي 2 09-06-2011 10:07 AM
التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال اللواء علي محسن الأحمر من قبل النظام الحاكم البحر الاحمر المنتدى السياسي 3 07-04-2011 08:18 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
أقسام المنتدى

الاقسام العامة @ المنتدى العام @ منتدى الحوار الفكري @ منتدى قصر الضيافة والترحيب @ الاقسام الأدبية @ منتدى حروف القصيد والشعر الشعبي @ منتدى عذب الكلام والخواطر @ منتدى القصص والروايات @ الأقسام التقنية @ منتدى الإتصالات والجوال @ منتدى التطوير و الدعم الفني @ منتدى التصاميم والرسم @ الأقسام الإدارية @ الإدارة @ المشرفين @ الشكاوي والاقتراحات والاستفسارات @ المحذوفات والمواضيع المكررة @ المنتدى السياسي @ الأقسام التراثية @ منتدى التراث الشعبي @ منتدى الصور التراثية @ منتدى الأدب العربي @ الأقسام الإسلامية @ منتدى الشريعة والحياة @ منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ الأقسام الخاصة @ أخبار الكور @ منتدى الصور العامة @ منتدى الرياضة والشباب @ منتدى الترفيه والتسلية @ منتدى الصوتيات والمرئيات العامة @ منتدى الأسرة السعيدة @ منتدى الطب والمجتمع @ منتدى الصوتيات والمرئيات التراثية @ منتدى شخصيات وأعلام العوالق @ منتدى برامج الكمبيوتر وشبكة الإنترنت @ الشخصيات العربية والإسلامية @ القرارات الإدارية @ الخيمة الرمضانية @ منتدى أعضاء كور العوالق @ الأقسام التعليمية @ منتدى تعليم اللغة الإنجليزية @ منتدى تطوير الذات والمهارات @ منتدى الطلبة والباحثين @ الافراح والتهاني @ التعازي والمواساة @ منتدى الإختراعات العلمية @ منتدى الدراسات والبحوث الطبية @ منتدى الرياضة المحلية @ منتدى التداوي بالأعشاب والطب البديل @ الأقسام الصحية @ منتدى الطبخ والأكلات الشعبيه @ منتدى الديكور والأثاث @ منتدى المسابقات والألعاب الترفيهية @ مدونات الاعضاء @ منتدى السيارات @ كرسي الإعتراف @ شرح مصور لكيفية إستخدام المنتدى ومميزاتة @ الأقسام الإجتماعية @ منتدى السمرات والمساجلات الشعرية @ منتدى قصص وروايات الأعضاء @ منتدى عالم حواء @ منتدى مسنجر × مسنجر @ منتدى السياحه والسفر @ منتدى الثورات وقياداتها @ منتدى الحج @ مكتبة الكور @ منتدى أقلام اعضاء الكور المميزة @ منتدى الاخبار العامة @ قسم البيع والشراء @ منتدى الحوار السياسي @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SEO By RaWaBeTvB_SEO

a.d - i.s.s.w

الساعة الآن 07:34 AM
اختصار الروابط

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index