هل ينجح التحالف الامريكي الايراني السعودي في هزيمة "الدولة الاسلامية"؟ وماذا لو لم ينجح؟ وكيف ستكون صورة المنطقة؟ .. عبدالباري عطوان
منتديات كور العوالق الرئيسية لوحة التحكم التسجيل الخروج


إظهار / إخفاء الإعلاناتالإعلانات
كتاب الشهيد البطل سالم قطن فارس السيوف الذهبية مركز تحميل الصور والملفات في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق ورثة المجد | وثائقي معارك قبائل العوالق في شبوة للإعلان في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق الثوار وقاداتها للإعلان في كور العوالق
آخر 10 مشاركات
السيف الدمشقي الأسلحة الفولاذية الدمشقية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ماتت ضمائركم ، ضيعتوا الذمم = مالكم عهد يامفرطين العهود (الكاتـب : - )           »          ماتت ضمائركم ، ضيعتوا الذمم = مالكم عهد يامفرطين العهود (الكاتـب : - )           »          ما با نعيد السلب لا غمد الجفيرة (الكاتـب : - )           »          ذه بكّةَ خطاً أحمر قف = في القرآن ذكرت والشرعُ الطويل (الكاتـب : - )           »          قصيدة باللغتين العربية والأنكليزية عن المجوس وهزيمتهم (الكاتـب : - )           »          هل يمكنك أن تصبح قادرا على التنبؤ بالمستقبل؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          وظائف التعليم الخالية في القاهرة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اسمعوا ماذا تقول الدنيا عنا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ما سبب النعاس اثناء القراءة.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


الإهداءات


العودة   منتديات كور العوالق > الاقسام العامة > المنتدى السياسي
المنتدى السياسي الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

المنتدى السياسي

الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-2014, 09:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف المنتدى السياسي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية تنوير

البيانات
التسجيل: 25 - 5 - 2014
العضوية: 3576
عدد الردود: 38
عدد المواضيع: 1077
المشاركات: 1,115
بمعدل : 1.05 يوميا
معدل التقييم: 1
نقاط التقييم: 50
تنوير will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
تنوير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي هل ينجح التحالف الامريكي الايراني السعودي في هزيمة "الدولة الاسلامية"؟ وماذا لو لم ينجح؟ وكيف ستكون صورة المنطقة؟ .. عبدالباري عطوان

تنبـية هـام لقراء المـوضوع من إدارة المنتدى
أي رد من قبل أي عضو يحتوي على كلمات غير لائقة سيتم حذفه مباشرة
ستحذف اي مشاركة تخرج عن صلب الموضوع ,, يجب مناقشة الموضوع والابتعاد عن جدال الكاتب
مخالفة هذه القوانين ستعرضك للحذف النهائي من المنتدى

عبد الباري عطوان

عندما تدخل المملكة العربية السعودية في حلف مع ايران، وتنسق الولايات المتحدة الامريكية امنيا مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد الذي كانت تدعم المعارضة بالمال والسلاح لاسقاطه حتى قبل عام، وتنهار حكومة السيد نوري المالكي برصاصة رحمة من حليفها الايراني الاوثق الذي وضع العراق، اي المالكي، كله في خدمتها وحوله الى منطقة نفوذ لها، عندما تحدث هذه "المعجزات" كلها في طرفة عين فتش عن ظاهرة اسمها "الدولة الاسلامية" التي قلبت كل موازين القوى وقربت بين الاضاد في المنطقة، واشعلت نيران حرب اخرى في معركة ملتهبة بالحروب في معظم اجزائها.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هذه الايام هو عن مصادر القوة التي تملكها هذه الدولة دون غيرها من المنظمات الاسلامية المماثلة، بحيث يتبلور هذا التحالف الاقليمي الدولي ضدها، وبمثل هذه السرعة والحماس؟
قبل الاجابة على هذا السؤال لا بد من التأكيد على ان تحالف الاضداد هذا ليس سابقة، وانما هو تكرار لسوابق اخرى عديدة حدثت في مختلف حقب التاريخ، فالزعيم البريطاني ونستون تشرتشل تحالف مع ستالين عدوه الشيوعي الديكتاتوري اللدود لمواجهة خطر النازية الذي كان يهدد البلدين معا، مثلما تحالفت المملكة العربية السعودية المعروفة بعدائها للبعث وكل الاحزاب القومية مع الرئيس صدام حسين لمواجهة الثورة الخمينية، واستقبلت 500 الف جندي امريكي على اراضيها للتخلص منه، اي الرئيس صدام، لاحقا بعد غزو قواته للكويت، والشيء نفسه يقال عن تحالف الاسلام الاصولي مع الولايات المتحدة لاخراج القوات السوفيتية من افغانستان، وكيف تطور عداء شرسا وحربا ضد الارهاب وهجمات الحادي عشر من سبتمبر، والقائمة تطول.

***
مصادر قوة "الدولة الاسلامية" تكمن في مجموعة من العوامل الرئيسية يمكن تلخيصها في النقاط التالية:
*اولا: تقديم نفسها على انها المدافع عن الاسلام السني في مواجهة عمليات التهميش والاقصاء الذي تعرض ويتعرض له في اماكن كثيرة من المنطقة وخاصة في العراق، وسط صمت وعجز مرجعيات سنية راسخة على حد وصف منظريها، اي الدولة.
*ثانيا: اتباعها اساليب دموية وعنيفة قاسية لارهاب خصومها سيرا على نهج "ثورات" علمانية واسلامية سابقة مثل الثورة الفرنسية (اعدم في المرحلة الاولى منها 42 الف شخص من بينهم 17 الفا بالمقصلة) وثورة كرومويل في بريطانية البروتستانتية التي يؤرخ لها بعض المؤرخين بأنها مقدمة للديمقراطية البريطانية، وهي ثورة قتل فيها 60 الف شخص، ولكن اقرب الامثلة الى ما تفعله الدولة الاسلامية الآن وربما تطبقه هو نموذج جنكيز خان القائد المغولي الذي قتل الكثير من قومه قبل ان يقتل الملايين من البشر في سياسته التي تقوم على "الصدمة والرعب"، ولا ننسى ابو جعفر المنصور الذي ثبت اركان الامبراطورية العباسية على بحور من سفك الدماء للخصوم، ونحن هنا نقر بأن هذه المجازر الارهابية، واي تكرار لها من قبل "الدولة الاسلامية" هو عمل مدان وغير مبرر، ونحن هنا نؤرخ لهذه الظاهرة وجذورها الدموية، مع ايماننا بالفارق الهائل بين قيم الثورة الفرنسية ومنطلقات الدولة الاسلامية وممارسات الجانبين، منعا لأي تأويل.
*الثالث: فشل ثورات ما يسمى بالربيع العربي في تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، واعادة الكبرياء والكرامة للعرب، وقيام انظمة ديكتاتورية على انقاضه في معظم البلدان، والتدخلات الغربية لحرف هذه الثورات عن مسارها، كلها عوامل ادت الى خلق فراغ سارعت التنظيمات الاسلامية المتشددة الى محاولة ملئه بسرعة، ومن بينها تنظيما "الدولة الاسلامية" وجبهة "النصرة" اللذان وجدا التسهيلات والحاضنة العربية والغربية في بداية الامر في اطار "فورة" اعطاء الاولوية لاسقاط النظام السوري ومثيلاتها في ليبيا لاسقاط نظام معمر القذافي، وباقي القصة معروفة.
*رابعا: تمكن "الدولة الاسلامية"، ولاول مرة من بين اقرانها بمساحة شاسعة من الاراضي تمثل ربع العراق وثلث سورية، ونجاحها في ادارتها وتوفير الخدمات لستة ملايين انسان يقيمون تحت حكمها، بعد اعوام من الفوضى الدموية والفساد والقمع، فحركة "القاعدة" الام كانت تحت مظلة حركة طالبان في افغانستان، اي لم تتمتع بأي استقلال ذاتي، ولم تملك الحرية الكاملة في التحرك، وكان هناك جناح في حكومة الامارة المضيفة تعارضها وتطالب بطردها.
*خامسا: الاكتفاء الذاتي بالمال والسلاح، فالاسلحة التي غنمتها "الدولة الاسلامية" من القوات العراقية التي هربت بعد اجتياحها للموصل في العراق ومن مخازن الجيش السوري الحر التي "غنمتها" من مخازنه في مدينة "اعزاز" في شمال غرب سورية قرب الحدود التركية كانت احدث ما انتجته صناعة السلاح الامريكية.
*سادسا: نجحت "الدولة الاسلامية" في تجنيد اكثر من 50 الفا من الشباب المسلم من مختلف انحاء العالم، من بينهم ستة آلاف انضموا اليها في الشهر الماضي فقط اعجابا بانتصاراتها، حسب احصاءات المركز السوري لحقوق الانسان المعارض، ونصف هؤلاء من غير السوريين، والرقم مرشح للتصاعد بشكل كبير في الاشهر المقبلة، فنسبة كبيرة من الشباب المسلم المحبط يرى في الدولة ومقاتليها نموذج القوة الذي يتطلع اليه، وحتى نقرب الصورة اكثر لا بد من الاشارة بشكل خاص الى اعجاب المراهقين، مسلمين كانوا او غير مسلمين، بالعاب الكمبيوتر الدموية، وكذلك اعجاب جيلنا في مراهقته بافلام العنف ورعاة البقر وابطالها مثل جون واين مع الفارق الكبير في المقارنة، فالشباب ينجذب في معظمه الى العنف والقوة والبأس خاصة في بلداننا.
*سابعا: تحول معظم الدول العربية الى دول فاشلة او شبه فاشلة، تحكمها انظمة مركزية ضعيفة الامر الذي يحولها الى بيئة ملائمة للجماعات المتشددة ذات الطابع الارهابي ولنا في ليبيا والعراق واليمن ومناطق عديدة في سورية ولبنان خارجة على سلطة الدولة خير الامثلة في هذا الصدد.

***
البيان الرسمي الذي اصدره مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الثلاثاء وقال فيه "ان الفكر المتطرف والاعمال الارهابية التي ينفذها تنظيما الدولة الاسلامية والقاعدة (لم يذكر جبهة النصرة) هو العدو الاول للاسلام"، واضاف "ان هذه الجماعات المتطرفة لا تحسب على الاسلام"، واكد، وهذا هو الاخطر "انه يصح في اتباع القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية حديث نبوي يدعو الى قتلهم" ووصف هؤلاء بانهم "امتداد للخوارج".
هذا البيان من رئيس الهيئة الاسلامية الاعلى في السعودية هو اول واقوى استجابة لتحريض العاهل السعودي للعلماء الذين اتهمهم بالكسل لهذه الظاهرة، كما انه انعكاس قوي لمدى قلق المملكة منها والخوف من وصولها الى نسيجها الاجتماعي.
قلق السلطات السعودية وخوفها بلغا قمتهما بعد استفتاء اجري على وسائل التواصل الاجتماعي، اكد ان 92 بالمئة من الشباب السعودي يؤيد "الدولة الاسلامية" وفكرها وممارساتها، وحتى لو كانت نسبة الخطأ في هذا الاستفتاء 50 بالمئة فان ما تبقى يثير الرعب حقا، وهذا ما يفسر اعلان السلطات السعودية عن تنظيم استفتاء رسمي حول المسألة نفسها في اوساط الشباب السعودي، وهو استفتاء غير مسبوق لو تم فعلا، فالسعودية لا تعرف الاستفتاءات مثلما لا تعرف الانتخابات بالصورة المعروفة.
هل يستطيع التحالف الغربي الاقليمي المتسارع التبلور هزيمة "الدول الاسلامية"؟
الاجابة ليست سهلة، فامريكا العظمى تحارب تنظيم "القاعدة" منذ عشرين عاما تقريبا، وغزت دولتين تحت عنوان القضاء على خطره، ولكنها لم تنجح كليا في اجتثاثه، بل ازداد خطورة وفتح فروعا في مختلف دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وها هو يتطور الى صيغة اخطر في تنظيمي "الدولة الاسلامية" وجبهة "النصرة"، وها هي امارة طالبان التي اطاحت حكمها قبل 13 عاما على وشك العودة الى حكم افغانستان.
انخراط دول اسلامية مثل ايران والسعودية والعراق وسورية في التحالف الجديد ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" هو تطور غير مسبوق، لكن من الصعب الجزم بأنه سيكون افضل حظا من التحالفات السابقة التي ضمت دولا عربية واسلامية ايضا في اطار محاربة الارهاب والقاعدة على وجه الخصوص، لكن المفاجآت واردة في كل الاحوال.
بقي ان نقول ان هذه التحالفات تظل مؤقتة، تنتهي بانتهاء اسبابها، فتشرتشل والغرب من خلفه استأنف الحرب الباردة ضد امبراطورية "الشر" السوفيتيية الشيوعية حتى اسقطها، والجماعات الجهادية الاسلامية التي تحالف معها الغرب ضد السوفييت في افغانستان انقلبت عليه، وهزمته جزئيا او كليا في العراق، وقريبا في افغانستان، وثوار ليبيا الذين حاربوا تحت اجنحة طائرات الناتو باتوا يُقصفون حاليا بالطريقة نفسها التي كانت تقصف هذه الطائرات عدوهم معمر القذافي وكتائبه، قبل ثلاثة اعوام فقط، ان لم يكن بصورة اكثر شراسة.
"الدولة الاسلامية" الخطر الاكبر الذي يهدد المنطقة وانظمتها، ونتفق مع كل الآراء التي تقول انها ستشكل تهديدا لامريكا واوروبا في المستقبل، وما تحذيرها باغراق هذه الدول في بحور من الدم كرد على الغارات الامريكية على مواقعها الا احد المؤشرات في هذا الصدد، ولكن يجب ان نعترف انها نتاج مباشر للتدخل الغربي والاقليمي العسكري والمالي في الدولتين التي اقامت دولتها على اراضيهما، اي سورية والعراق، وهو التدخل الذي ادى الى استشهاد مليون عراقي و200 الف سوري حتى الآن والحسابة مستمرة في العد.
تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي في نظر معارضيه الكثر، بدأ في احداث عملية تغيير شاملة وربما جذرية في المنطقة لن تتوقف باستمراره او هزيمته، والشيء الآخر المؤكد ان الحرب ضده ستطول لان القضاء عليه لن يكون سهلا، بل مكلفا جدا بشريا وماديا فكم كلفت الحرب الامريكية على التنظيم الام القاعدة حتى الآن، وكيف تحولت عمليات السفر الى جحيم؟ وسيحتاج الامر الى سنوات وربما الى عقود، ونقول هذا رغم اننا نعلم جيدا ان هناك من يختلف معنا في هذا الرأي مثلما اختلف مع رأينا في سورية وليبيا وعملية السلام العربية الاسرائيلية.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




ig dk[p hgjphgt hghlvd;d hghdvhkd hgsu,]d td i.dlm "hg],gm hghsghldm"? ,lh`h g, gl dk[p? ,;dt sj;,k w,vm hglk'rm? >> uf]hgfhvd u',hk hglk'rm? hghlvd;d hghdvhkd hghsghldm"? hgjphgt hgsu,]d d,]d dk[p? sj;,k w,vm uf]hgfhvd u',hk i.dlm ,lh`h














آخر مواضيع » 0 وامغترباااه
0 انا اصلاحي حتى يتم الانسحاب من آخر مقر للإصلاح .. بقلم/ علي البخيتي
0 ولهذا نحب احمد علي ونحترم عائلة صالح .
0 شاهد بالصور.. قيادات حوثية في قبضة المقاومة الشعبية بعدن
0 تحركات سرية وغامضة يقوم بها محمد البخيتي في عدن – تفاصيل هامة
عرض البوم صور تنوير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"الدولة, المنطقة؟, الامريكي, الايراني, الاسلامية"؟, التحالف, السعودي, يودي, ينجح؟, ستكون, صورة, عبدالباري, عطوان, هزيمة, وماذا, وكيف



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبدالباري عطوان : اهلا وسهلا “الدولة الاسلامية” ترحب بكم.. تنوير المنتدى السياسي 0 17-08-2014 09:28 PM
رسالتان قد تغيران وجه المنطقة وتعجلان بالنصر في غزة / عبدالباري عطوان تنوير المنتدى السياسي 0 01-08-2014 01:31 PM
"روسيا" تكشف عن تقرير سري أمريكي صادم عن قيام "أوباما" بإضعاف الجيوش العربية ومنها "اليمن" وكيف يخطط "الآن" للإطاحة بــ"السيسي"( نص التقرير) ابن الجنوب المنتدى السياسي 2 02-02-2014 02:31 PM
(صورة) لـوزير "ثائر" في حكومة الوفاق تثير السخرية والأسف على "الدولة المدنية" شاهين المنتدى السياسي 3 09-11-2013 08:03 AM
اشتباكات مسلحه في وادي دوفس والتي يشارك فيها اللواءان "119" و"39" والمسلحين وقبائل أبين تطالب المنطقة الجنوبية بالكف عن التآمر ضد "25" ميكا النهار المنتدى السياسي 6 24-07-2011 07:11 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
أقسام المنتدى

الاقسام العامة @ المنتدى العام @ منتدى الحوار الفكري @ منتدى قصر الضيافة والترحيب @ الاقسام الأدبية @ منتدى حروف القصيد والشعر الشعبي @ منتدى عذب الكلام والخواطر @ منتدى القصص والروايات @ الأقسام التقنية @ منتدى الإتصالات والجوال @ منتدى التطوير و الدعم الفني @ منتدى التصاميم والرسم @ الأقسام الإدارية @ الإدارة @ المشرفين @ الشكاوي والاقتراحات والاستفسارات @ المحذوفات والمواضيع المكررة @ المنتدى السياسي @ الأقسام التراثية @ منتدى التراث الشعبي @ منتدى الصور التراثية @ منتدى الأدب العربي @ الأقسام الإسلامية @ منتدى الشريعة والحياة @ منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ الأقسام الخاصة @ أخبار الكور @ منتدى الصور العامة @ منتدى الرياضة والشباب @ منتدى الترفيه والتسلية @ منتدى الصوتيات والمرئيات العامة @ منتدى الأسرة السعيدة @ منتدى الطب والمجتمع @ منتدى الصوتيات والمرئيات التراثية @ منتدى شخصيات وأعلام العوالق @ منتدى برامج الكمبيوتر وشبكة الإنترنت @ الشخصيات العربية والإسلامية @ القرارات الإدارية @ الخيمة الرمضانية @ منتدى أعضاء كور العوالق @ الأقسام التعليمية @ منتدى تعليم اللغة الإنجليزية @ منتدى تطوير الذات والمهارات @ منتدى الطلبة والباحثين @ الافراح والتهاني @ التعازي والمواساة @ منتدى الإختراعات العلمية @ منتدى الدراسات والبحوث الطبية @ منتدى الرياضة المحلية @ منتدى التداوي بالأعشاب والطب البديل @ الأقسام الصحية @ منتدى الطبخ والأكلات الشعبيه @ منتدى الديكور والأثاث @ منتدى المسابقات والألعاب الترفيهية @ مدونات الاعضاء @ منتدى السيارات @ كرسي الإعتراف @ شرح مصور لكيفية إستخدام المنتدى ومميزاتة @ الأقسام الإجتماعية @ منتدى السمرات والمساجلات الشعرية @ منتدى قصص وروايات الأعضاء @ منتدى عالم حواء @ منتدى مسنجر × مسنجر @ منتدى السياحه والسفر @ منتدى الثورات وقياداتها @ منتدى الحج @ مكتبة الكور @ منتدى أقلام اعضاء الكور المميزة @ منتدى الاخبار العامة @ قسم البيع والشراء @ منتدى الحوار السياسي @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SEO By RaWaBeTvB_SEO

a.d - i.s.s.w

الساعة الآن 02:34 AM
اختصار الروابط

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index