منتديات كور العوالق الرئيسية لوحة التحكم التسجيل الخروج


إظهار / إخفاء الإعلاناتالإعلانات
كتاب الشهيد البطل سالم قطن فارس السيوف الذهبية مركز تحميل الصور والملفات في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق ورثة المجد | وثائقي معارك قبائل العوالق في شبوة للإعلان في كور العوالق
للإعلان في كور العوالق الثوار وقاداتها للإعلان في كور العوالق
آخر 10 مشاركات
الانتقالي الجنوبي اراضي الجنوب بيداتنا ولا خوف من طارق عفاش أو شرعية قصر المعاشيق (الكاتـب : - )           »          الزبيدي يدعو الشرعية للتحاور مع المجلس الانتقالي (الكاتـب : - )           »          سيئون: وقفة احتجاجية تطالب بتسليم أمن وادي حضرموت لقوات النخبة (الكاتـب : - )           »          خبرونا يا أهل الكور .... وين رجع منتدى العوالق للموروث الشعبي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          نتقالي وادي حضرموت يدعو المواطنين للأنتفاضه وخروج الشماليين منها (الكاتـب : - )           »          كاتب شمالي. يصف الجنوب والحراك الجنوبي. بعمل مقلب كبير لشماليين شهد للجنوب العدؤ قبل الصديق (الكاتـب : - )           »          شمالي يمسح البلاط بقنوات الشرعيه (الكاتـب : - )           »          يافع بلاد الخير والعطاء (الكاتـب : - )           »          ما خفي بان يا علي محسن الأحمر (الكاتـب : - )           »          من اروع ما كتب عن الانفصال بقلم كاتب شمالي مثقف (الكاتـب : - )


الإهداءات


العودة   منتديات كور العوالق > الأقسام الإسلامية > منتدى الشريعة والحياة
منتدى الشريعة والحياة المواضيع والكتب الاسلامية والفتاوى الشرعية على نهج أهل السنة والجماعة

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

منتدى الشريعة والحياة

المواضيع والكتب الاسلامية والفتاوى الشرعية على نهج أهل السنة والجماعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-01-2017, 09:15 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية العنود

البيانات
التسجيل: 15 - 8 - 2013
العضوية: 3187
عدد الردود: 4826
عدد المواضيع: 1436
المشاركات: 6,262
بمعدل : 3.49 يوميا
معدل التقييم: 100
نقاط التقييم: 51
العنود will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
العنود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي لماذا نُحرَمُ الرزق

لماذا نُحرَمُ الرزق



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه الطاهرين الميامين، ومَن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
فقد قال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُون إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِين﴾.
فأخبر سبحانه الخلائق المكلفين من إنس وجان، أنَّه ما خلقهم إلا لعبادته بالتوحيد والإحسان، وأنَّ رزقهم مضمونٌ وعيشهم مصون، إن هم أدَّوا الأمانة وقبلوا الرسالة وأنَّه «﴿الرزاق﴾ أي: كثير الرزق، الذي ما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها، ويعلم مستقرها ومستودعها، ﴿ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ﴾ أي: الذي له القوة والقدرة كلها، الذي أوجد بها الأجرام العظيمة، السفلية والعلوية، وبها تَصرَّف في الظواهر والبواطن، ونفذت مشيئته في جميع البريات، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا يعجزه هارب، ولا يخرج عن سلطانه أحد، ومن قوته أنه أوصل رزقه إلى جميع العالم ...» [تفسير السعدي].
وقال تعالى: ﴿وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُون﴾، وقال صلى الله عليه وسلم: «إنَّ روح القدس نفث في روعي: إن نفسا لا تموت حتى تستكمل رزقها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله، فإن الله لا يُدرك ما عنده إلا بطاعته» [الصحيحة ].
فإذا كان الرزق مضمونا وكان في السماء وبيد صاحب العرش المجيد ولا ينزله إلا بقدر معلوم كما قال تعالى : ﴿وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُوم﴾، فما لنا نرى الناس يجروون جري الوحوش، ويُلقون في الليل كالجيف الميتة النفوس، ومع ذلك فلا يستطيعون تحصيل قطمير أكثر مما في الكتاب المسطور.
فهل تُرانا ملَكنَا مفاتيح تلك الخزائن والأبواب لنستنزل خيراتها وننعم بثرواتها، وهل ترانا أطعنا مالكنا وسيِّدنا واسترضيناه لننعم بعطاياه، أم أنَّ خيرَه إلينا نازل، وشرَّنا إليه صاعد، ومع ذلك لا شكران ولا حمد، بل هجران وصد، وكبر وبَطَر، فلتعلم ـ رحمني الله وإياك ـ أنَّ للرزق مفاتح أُرشِد إليها المؤمن الطائع التائب، وضَلَّ عنها العاصي المتباعد:
أولها: تقوى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا﴾.
والتقوى كما عرفها طلق بن حبيب رحمه الله: «أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله، وأن تترك معصية الله على نور من الله، تخاف عقاب الله».
وهنا تنبيه على الإخلاص في عمل الطاعات وترك المنهيات وأنه لا مجال للرياء والسمعة فيهما لأنها محبطة لكليهما، وإذا فُقد الأصل مات الفرع، فهل تُراك تأتي الطاعات وأنت مستحضر بقلبك وجود الإله ومشاهدته لك حينها، وهل تُراك تبتعد عن المعاصي وأنت تستشعر مراقبة المولى لك، فلم تؤدِّ العبادة ليحمدك الناس، ولم تذر المعصية لأنهم سيذمُّوك، ولم تنفق ليقال كريم، ولم تمسك عن الشرِّ حتى لا يُذاع بأنك لئيم، بل أنت في كل حالاتك تبتغي مرضاة ربك.
ثانيهما: الاستغفار، فكلُّنا أصحاب ذنوب وخطايا، وآثام وبلايا، ورغم ذلك فباب التوبة مفتوح وجسر الاستغفار ممنوح، كما قال تعالى: ﴿اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا﴾.
فهل يغفر الذنوب والزلات ويمحو الخطأ والآفات فقط؟ بل ﴿يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا﴾ «أي: مطرا متتابعا، يروي الشعاب والوهاد، ويحيي البلاد والعباد، ﴿وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ﴾ أي: يكثر أموالكم التي تدركون بها ما تطلبون من الدنيا وأولادكم، ﴿وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارً﴾ وهذا من أبلغ ما يكون من لذات الدنيا ومطالبها» [تفسير السعدي].
فوعد سبحانه عباده المستغفرين بالرزق كلِّه من مال للتجارة والتكسب وفك ضيق العيش، وأولاد وبنين فهم من أفضل الرزق إذا صلحوا واستقاموا، وجنات من زروع وبساتين وأنهار غائرة وأشجار مثمرة، تَسرُّ العين والقلب معا، فبالله عليك متى كان آخر استغفار استغفرته وقلبك حاضر؟! وكما قال الحسن البصري رحمه الله: «استغفارنا يحتاج إلى استغفار»، فتجد أحدَنا يذكر ربَّه ويستغفره، وقلبُه منصرف إلى سواه، وبالُه مشغول بما عداه.
الثالث: الصلاة، وإن كانت تدخل في المفتاح الأول حيث إنَّها العمل بطاعة الله، إلا أننا خصَّصناها لتخصيص المولى عز وجل لها، كما قال تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى﴾.
وأنا وأنت نصلي والحمد لله، ولكن هل أدَّيناها بأركانها وشروطها ومستحباتها، ووفَّيناها حقَّها؟ أم أننا نستعجل فيها لأنَّ موعدَ العمل قد أزِف، ولأن الأرباح قد تُنتسَف إن نحن أطلنا الركعة، أو جئنا بالذِّكر أكثر من مرة، وهذا ما يفعله معظمُنا، لا يأتي بالصلاة كاملة كما يجب، لأن عمله قد وجب، ولأن الزبائن لو جاؤوا بعده ووجدوا الدكان مغلقا سيذهبون إلى غيره، وتضيع عليه بعضُ الدريهمات، ولم يعلم المغبونُ بأنَّه بأدائه لصلاته قد صُرف له الدُّرُّ المكنون مِن رضى الرب إن تُقبِّل العمل، وزيادة الربح وكثرة النماء في المدخول، وعلى هذا فقس.
والكثير الكثير يأتي بالطاعات ناقصة مخافة فوات الرزق، وهذا في الحقيقة يأخذنا إلى المفتاح الرابع:
التوكل، قال صلى الله عليه وسلم: «لو أنكم كنتم توكَّلون على الله حقَّ توكله لرُزقتم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا».
فإذا كانت هذه المخلوقات التي لا تعقل تتوكل على الملك الجبار، وتقوم بما يجب عليها فعله ألا وهو الغدوُّ، فكيف بك أيها العاقل الراشد، فلو أنَّك أدَّيتَ عباداتك والمطلوبَ منك، وأنت متوكل على السيد المتعال لكُفيت همك، ولقُضي دينُك، وفُرِّج كربُك، لكن تشعَّبَت بك الهمومُ في كلِّ واد، ولم تجعل رضا ربك نَصب عينيك، فلم يبال بك في أيِّ واد هلكتَ، فالتوكل عبادةٌ قلبية عظيمة، لا يعرف معناها ولا يعقل مؤداها إلا كلُّ مؤمن محتسب عاداتِه قبل عباداته في رضى ربِّه ومولاه، ولو تأمَّلنا قولَه عليه السلام: «تغدو خماصا» لوجدناه يُرشدنا إلى مفتاح آخر من مفاتيح الرزق وهو:
التبكير: فالغدو هو الذهاب بكرة وصباحا، وهكذا السعي وراء العيش إنما يكون في الصباح، وقد بورك لأمَّتنا المحمدية في بكورها، كما صح بذلك الحديث: «بورك لأمَّتي في بكورها».
وأنت لا تستيقظ إلا حين تَلفَحُ الشمس وجهَك، أو تزيح عنك الغطاءَ أمُّك أو زوجُك، وتريد أن تُرزق الرزق الرغيد، وتتمتع بالعيش السعيد، فأنَّى لك ذلك، كذلك لو تأمَّلنا حالَ بعض الطيور، لوجدناها تطير في السماء وتسعى في الأرض تلتقط الحبَّ وتسبِّح الرَّب، أي أنها تطلب الرزق في مظانه وأماكنه التي تجده بها، فلم تذهب إلى الصحاري والقفار، أو البحار والأنهار لأنَّ رزقَها غير موجود بها، فكل ميَسَّر لما خلق له، وأنت تجلس في بيتك وتقضي نهارَك مشتغلا بما لا ينفعك، ولم تسع إلى أماكن الرزق والطلب خوفا من التعب والنَّصَب، وقد أرشدنا النبيُّ الرؤوف إلى طلب الرزق في مظانه.
فهذا مفتاح آخر فقال عليه الصلاة والسلام: «وَاللَّهِ لَأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ حَبْلًا فَيَنْطَلِقَ إِلَى هَذَا الْجَبَلِ فَيَحْتَطِبَ مِنْ الْحَطَبِ وَيَبِيعَهُ وَيَسْتَغْنِيَ بِهِ عَنْ النَّاسِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ أَعْطَوْهُ أَوْ حَرَمُوهُ»، فأماكن التكسب معلومة وطرق الرزق غير مجهولة، ومن أكثر أماكن طلب الرزق الأسواق حيث يكثر الصفق والاشتغال بالتجارة والبيع والشراء.
وهذا في الحقيقة مفتاح آخر من مفاتيح الرزق لمن عقله وفهمه وتدَبَّر أحكامَه، فليس يصلح للتجارة إلا مَن عرف أحكامَها وعمل بحلالها واجتنب حرامها، وقد قال الإمام مالك رحمه الله: «من لم يتعلم أحكام البيع أكل الربا شاء أم أبى»، وقد بيَّن عليه الصلاة والسلام أن الصدق في البيع والشراء سبب من أسباب البركة في الرزق وزيادته لقوله عليه السلام: «إذا صدَقا وبيَّنا بورك لهما في بيعهما، وإذا كذبا وكتما مُحقت بركة بيعهما»، وقال أيضا: «التجار هم إلا من اتقى وبَرَّ وصدق».
فالصادق مالُه نام زائد، والكاذب ديناره ممحوق مسحوق ولو كان ألف ألف دينار، قال تعالى: ﴿يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيم﴾.
ومن مفاتيح الرزق أيضا الزكاة: وما سميت بذلك إلا للنماء والزيادة، فإن أنت أدَّيت حقَّ الله في مالك بُورك لك فيه، وزيد لك في رزقك، وقرَّت عينك، واطمأنَّ صدرك بما عندك، وابتهج قلبك بما زاد فيه، فإذا كانت الصدقة النافلة غير الواجبة تزيد في أصل المال وتنميه، فمِن باب أولى الصدقة المفروضة المحبوبة لله تعالى، كما في الحديث: «ما تقرَّب إلي عبدي بشيء أحبَّ إليَّ مما افترضته عليه ...».
ومن مفاتح الرزق التي يغفل عنها الكثير من الناس صلة الرحم كما جاء في كلام النبي المصطفى والرسول المجتبى: «من سرَّه أن يُبسط له في رزقه أو ينسأ له في أثره فليصل رحمه»، وأيُّنا لا يحب أن يطول عمره ويكثر رزقه فليسأل كل واحد منا نفسه: متى كانت آخر مرة زُرتَ فيها رحمك، ووصلت أهلك واطمأننت على قرابتك، ولِمَ فعلتَ ذلك؟ ألحاجة لك تقضيها أو لعبادة توفيها؟ والجواب لا شك عندكم معلوم.
فها أنت قد اتقيت المولى عز وجل، وقمت بعبادته، وتوكَّلت عليه، وبكَّرت في طلب رزقك في مظانه، واستغفرتَ ربَّك من الزلل والتقصير، وأدَّيت حقَّه تعالى فيما أنعم عليك، وصدَقتَ المتعاملَ معك، وجب عليك الآن شكرُ هذه النعم: التوفيق للمفاتيح واستخدامها في الطاعة ونزول الخيرات وحلول البركات عليك، وشكر المنعم إنما يكون بلسانك وقلبك وجوارحك، وألا تَستخدم ما استُخلفتَ فيه إلا ابتغاء مرضاته جل وعلا، وهذا من أهم مفاتح جلب الرزق واستكثاره، قال تعالى ﴿وَلَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ﴾.
وهذا يقودنا إلى المفتاح العظيم وهو الدعاء، كما جاء في الحديث: «الدعاء هو العبادة»، فادع ربَّك وسيِّدَك أن يفتح عليك أبواب السماء والأرض وأن يستعملك في طاعته ويزيدك من فضله، وألا يقطع عنك إحسانه، وأن يتولاك في الدنيا والآخرة، بأن تظهر فاقتك إليه وحاجتك له دائما، وألا تملَّ من دعائه بل أن تلحَّ عليه فيه، فمَن لم يسأل الله غضب كما في الحديث، والباري عز وجل يحب من عباده أن يتوجهوا إليه بالدعاء، ويظهروا له الذلَّ والافتقار، قال تعالى: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِين﴾، والحذر الحذر من أن تقنط من الاستجابة وتيأسَ من الرحمة، فتُحرم التوفيق وتُسدَّ عليك باب الخير، وفي الحديث: «يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم يستجب لي».
هذه بعض الأشياء التي تزيد في الرزق وتسهل حصوله وتنميه بعد وقوعه، فإذا أردتم سعة العيش ورَفَه الحياة فما عليكم إلا استخدام المفاتيح لحل الخزائن وجلب الكمائن، وإن صعُب عليكم الأمر فلا تتعَنَّوا؛ لأنَّ الرزق الهنيء والعمر المديد والعيش السعيد لا يكون للبطَّال الكسول الأكول المتواكل الذي ينتظر أن تمطر السماء عليه فضَّة وذهباً، و الحمد لله رب العالمين .
منقول




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




glh`h kEpvQlE hgv.r hgv.r














آخر مواضيع » 0 همسة في أذُن كل رجل .. أعجبته فلانة ..!!!
0 إن رحلنا فإن ينابيع الاخوة لاتجف...
0 قتل مسلم يغير حق أعظم عند الله من زوال الدنيا
0 همسه في أذن كل زوجة نكديه
0 نقوش حناء روعة
عرض البوم صور العنود   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2017, 11:08 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مستشار إداري
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شلغم

البيانات
التسجيل: 16 - 6 - 2010
العضوية: 136
عدد الردود: 19187
عدد المواضيع: 1408
المشاركات: 20,595
بمعدل : 6.98 يوميا
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 27
شلغم is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
شلغم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العنود المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي رد: لماذا نُحرَمُ الرزق


جزاك الله خير الجزاء ..
الله يعطيك العافية ويوفقك ..

رحم الله والديك ..














آخر مواضيع » 0 عدم المباهاة بالطعام
0 كلام يفيدك
0 الطيبه والسذاجه والثقه بالنفس والغرور والصراحه والوقاحه
0 القبلة الواحدة تحمل 15 مرضاً
0 الجليس الصالح والجليس السوء.......
توقيع العضو »
عرض البوم صور شلغم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, الرزق, نُحرَمُ



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لوتقاسمنا الرزق ابو تراب1 منتدى الصور العامة 4 03-06-2014 02:35 PM
الرزق مرسال منتدى الشريعة والحياة 7 16-12-2013 09:06 AM
أسباب جلب الرزق سيف العدل منتدى الشريعة والحياة 4 05-03-2011 11:48 PM
اسباب الرزق كونان منتدى الشريعة والحياة 11 13-01-2011 05:01 PM
الرزق والاجل هادي المدحجي منتدى الشريعة والحياة 4 13-09-2010 01:48 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
أقسام المنتدى

الاقسام العامة @ المنتدى العام @ منتدى الحوار الفكري @ منتدى قصر الضيافة والترحيب @ الاقسام الأدبية @ منتدى حروف القصيد والشعر الشعبي @ منتدى عذب الكلام والخواطر @ منتدى القصص والروايات @ الأقسام التقنية @ منتدى الإتصالات والجوال @ منتدى التطوير و الدعم الفني @ منتدى التصاميم والرسم @ الأقسام الإدارية @ الإدارة @ المشرفين @ الشكاوي والاقتراحات والاستفسارات @ المحذوفات والمواضيع المكررة @ المنتدى السياسي @ الأقسام التراثية @ منتدى التراث الشعبي @ منتدى الصور التراثية @ منتدى الأدب العربي @ الأقسام الإسلامية @ منتدى الشريعة والحياة @ منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ الأقسام الخاصة @ أخبار الكور @ منتدى الصور العامة @ منتدى الرياضة والشباب @ منتدى الترفيه والتسلية @ منتدى الصوتيات والمرئيات العامة @ منتدى الأسرة السعيدة @ منتدى الطب والمجتمع @ منتدى الصوتيات والمرئيات التراثية @ منتدى شخصيات وأعلام العوالق @ منتدى برامج الكمبيوتر وشبكة الإنترنت @ الشخصيات العربية والإسلامية @ القرارات الإدارية @ الخيمة الرمضانية @ منتدى أعضاء كور العوالق @ الأقسام التعليمية @ منتدى تعليم اللغة الإنجليزية @ منتدى تطوير الذات والمهارات @ منتدى الطلبة والباحثين @ الافراح والتهاني @ التعازي والمواساة @ منتدى الإختراعات العلمية @ منتدى الدراسات والبحوث الطبية @ منتدى الرياضة المحلية @ منتدى التداوي بالأعشاب والطب البديل @ الأقسام الصحية @ منتدى الطبخ والأكلات الشعبيه @ منتدى الديكور والأثاث @ منتدى المسابقات والألعاب الترفيهية @ مدونات الاعضاء @ منتدى السيارات @ كرسي الإعتراف @ شرح مصور لكيفية إستخدام المنتدى ومميزاتة @ الأقسام الإجتماعية @ منتدى السمرات والمساجلات الشعرية @ منتدى قصص وروايات الأعضاء @ منتدى عالم حواء @ منتدى مسنجر × مسنجر @ منتدى السياحه والسفر @ منتدى الثورات وقياداتها @ منتدى الحج @ مكتبة الكور @ منتدى أقلام اعضاء الكور المميزة @ منتدى الاخبار العامة @ قسم البيع والشراء @ منتدى الحوار السياسي @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SEO By RaWaBeTvB_SEO

a.d - i.s.s.w

الساعة الآن 03:50 AM
اختصار الروابط

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index